علق حزب الله اللبناني الأربعاء، على إعلان رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو أنه سيفرض السيادة الإسرائيلية على منطقة غور الأردن وشمال البحر الميت بالضفة الغربية المحتلة، في حال فوزه بالانتخابات المقررة الأسبوع المقبل.


وقال حزب الله في بيان له إن "إعلان نتنياهو بمثابة عدوان على الشعب الفلسطيني، الذي لديه كامل الحق في مقاومة أي اعتداء على أرضه أو مقدرات بلاده"، مشيرا إلى أنه "يأتي بعد سلسلة من المواقف الخليجية الداعمة لكيان العدو".

 

 تهديدات نتنياهو الانتخابية قد تتحول لواقع هذه المرة.. لماذا؟


وأكد الحزب أن "الخطوات التطبيعية والمساعي الخليجية لبناء أحلاف مع العدو، شكلت فرصة لنتنياهو لقضم مزيد من الأراضي العربية، بعد إعلانه سابقا ضم القدس وأجزاء واسعة من الضفة الغربية ثم الجولان واليوم غور الأردن، وسط شراكة أمريكية إسرائيلية خليجية معلنة".


وشدد على أن "كل الخطوات التهويدية الإسرائيلية هي باطلة، وسيواجهها الشعب الفلسطيني موحدا، وسيفشلها كما واجه صفقة القرن المزعومة موحدا وأسقطها"، بحسب تعبير البيان.