أفاد سكان ومصادر من المعارضة السورية، بأن مقاتلات روسية في ما يبدو قصفت مناطق خاضعة للمعارضة في شمال غرب سوريا الأربعاء.

 

وازداد قصف جيش النظام السوري لبلدات في الشمال السوري، ما يهدد بانهيار اتفاق هش لوقف إطلاق النار توسطت فيه روسيا.

وذكرت مصادر معارضة وأهالي من المنطقة، أن المقاتلات التي حلقت خلال الليل على ارتفاعات كبيرة قصفت قرية قرب كفر تخاريم ومنطقة قريبة من بلدة دركوش الواقعتين في المناطق الريفية من محافظة إدلب بغرب البلاد.

وذكر نشطاء والمرصد السوري لحقوق الإنسان أن الضربة الجوية جاءت بعد ساعات من غارات جوية على جزء من شمال غرب البلاد للمرة الأولى منذ إعلان هدنة قبل 11 يوما. ونفت موسكو تنفيذ الضربات الأولى.