ندد صحفيون في الشطر الباكستاني من إقليم كشمير، في مسيرة نظموها، السبت 24  أغسطس ، بالقمع الذي يتعرض له زملاءهم والأهالي في الشطر الخاضع لسيطرة الهند، فيما منعت سلطات الإقليم قادة المعارضة الهندية من زيارة الإقليم وأعادتهم إلى نيودلهي.  


وانطلق مئات الصحفيين في مسيرة من أمام النادي المركزي للصحافة، في عاصمة آزاد كشمير (الشطر الباكستاني)، مظفر آباد، نحو الخط الفاصل بين شطري الإقليم.


ونقلت وكالة الأناضول عن رئيس الرابطة إفتخار مشواني، قوله إن مسيرتهم تأتي تضامنا مع أسر الصحفيين الذين قتلتهم قوات الأمن الهندية في كشمير.
 

وندد المحتجون خلال المسيرة التي دعت إليها رابطة الصحفيين الفيدراليين في باكستان، بقرار السلطات الهندية بشأن تغيير الوضع الخاص للجزء الخاضع لسيطرتها "جامو وكشمير"

ورفع المشاركون في المسيرة لافتات تندد بالقيود المفروضة من قبل السلطات الهندية في كشمير.