قال مصدر حكومي يمني، إن وفد المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتيا، غادر مدينة جدة السعودية مساء الخميس، دون المشاركة في أي حوار مع الحكومة الشرعية.


وأكد المصدر للأناضول، مفضلا عدم الكشف عن هويته، مغادرة وفد الانتقالي برئاسة عيدروس الزبيدي جدة، متوجها إلى عدن، تزامنا مع اندلاع مواجهات بمحافظة شبوة، بين قوات تابعة للمجلس الانتقالي والقوات الحكومية.


وأرجع المصدر مغادرة وفد الانتقالي إلى فشل إجراء المشاورات مع حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي، بسبب عدم التزام الانتقالي بشرط الحكومة، المتمثل في انسحاب قواته من المواقع والمرافق الحكومية التي سيطرت عليها في مدينة عدن، قبل منتصف الشهر الجاري.


وكان وفد المجلس الانتقالي قد وصل جدة، الثلاثاء الماضي، استجابة للدعوة التي أطلقتها الرياض للتفاوض مع الحكومة اليمنية الشرعية.


والثلاثاء، سيطرت قوات "الحزام الأمني" التابعة للمجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات، على مقر الشرطة العسكرية التابعة للحكومة، في مدينة الكود قرب مركز محافظة أبين، بعد معارك عنيفة.


وقبل منتصف آب/ أغسطس الجاري، سيطرت قوات "الحزام الأمني" على معظم مفاصل الدولة في عدن، بعد معارك ضارية دامت 4 أيام ضد القوات الحكومية، سقط فيها أكثر من 40 قتيلا، بينهم مدنيون، و260 جريحا، حسب منظمات حقوقية محلية ودولية.

  اشتباكات عنيفة بشبوة بعد محاصرتها من قوات موالية للإمارات