اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الخميس، على وقفة، تضامنية لفلسطينيين برام الله كانت تطالب بالإفراج عن معتقلين مُضربين عن الطعام في سجون الاحتلال.


وعمدت قوات الاحتلال إلى استخدام الرصاص المعدني، وقنابل الغاز المسيل للدموع، لتفريق الوقفة دعت لها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أمام حاجز وسجن عوفر العسكري غربي رام الله، وسط الضفة الغربية، ما أدى إلى إصابات بحالات اختناق، جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.


يذكر أن ثمانية معتقلين في سجون الاحتلال يواصلون إضرابا مفتوحا عن الطعام، رفضا لاعتقالهم الإداري (دون محاكمة)، بحسب نادي الأسير الفلسطيني.

 

 رقعة الإضراب في سجون الاحتلال تتسع وتدهور بصحة أسير