أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح الاثنين، عن اعتقاله 23 فلسطينيا ومصادرته أسلحة، خلال حملة مداهمات وتفتيش لقواته في أنحاء الضفة الغربية المحتلة.

وقال الناطق باسم جيش الاحتلال: "قام الجنود باعتقال 23 فلسطينيا بالضفة، وصادروا أسلحة من نوع كارلو ومسدسين وذخيرة من قريتي السموع ودورا في الخليل".

وأضاف: "صادر الجنود أسلحة بدائية الصنع من قرية بيت ريما في منطقة رام الله".

ومن جانبها أوضحت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا" أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسيرين المحررين عوض أبو عين من رام الله، وبراء القاضي من البيرة.

وأضافت: "اعتقل الاحتلال محمد ناجح عياد، ومحمد رائد حامد، وفخري عبد الرؤوف حامد، وجميل حامد، وموسى محمد حماد من بلدة سلواد شرقًا، والمواطن عصام أحمد أبو عليا من المغير، ولقمان حمايل من كفر مالك".

 

 حملة اعتقالات للاحتلال بالضفة الغربية تطال 10 فلسطينيين

وقالت "وفا" إن "قوات الاحتلال داهمت بلدة دورا جنوب الخليل، واعتقلت المواطن جهاد يوسف علي فقوسة، بعد تفتيش منزله والعبث بمحتوياته".

وتابعت: "اعتقل المواطنون محمود حسن عودة لدادوة ومحمد عيسى العلي من المزرعة الغربية، وحسين شبانة من سنجل شمالا، ومنتصر قدح من شقبا غربا، ويعقوب ثلجي الريماوي وهمام منير الريماوي من بلدة بيت ريما شمالي رام الله، بعد أن داهمت قوات الاحتلال منزليهما وعبثت بمحتوياتهما".

وأشارت إلى أن قوة كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت بيت تعمر شرقي بيت لحم، وشنت حملة دهم واسعة النطاق طالت عددا من المنازل تعود لكل من: جمال أبو محيميد، وعدنان علي مبارك، وهاشم أبو محيميد، وأمير حسن أبو محيميد.. وعبثت بمحتوياتها، دون أن يبلغ عن اعتقالات بين صفوف المواطنين.

وداهمت تلك القوات منزل المواطن أبي مازن القصاص من قرية حرملة جنوب شرقي بيت لحم، وفحصت كاميرات المراقبة المثبتة، وداهمت منزل المواطن غسان هرماس.

ولفتت إلى أن مواجهات اندلعت في بلدة بيت ريما بين جنود الاحتلال وعدد من الشبان عقب عملية الاقتحام، أطلق الاحتلال خلالها قنابل الصوت والغاز، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وذكرت مواقع محلية فلسطينية أن قوات الاحتلال اعتقلت الشابين سعد عاهد عديلي ونصار عديلي، وذلك بعد مداهمة منزليهما في بلدة أوصرين جنوب شرقي مدينة نابلس.