أعلن الأردن، الأحد، أنه استدعى السفير الإسرائيلي في البلاد، وذلك على خلفية الاعتداءات والانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة في المسجد الأقصى.

 

وذكرت الخارجية الأردنية، في بيان، وصل "عربي21"، نسخة عنه، أنها إستدعت ظهر اليوم الأحد، السفير الإسرائيلي في عمان، لتأكيد إدانة المملكة ورفضها الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الاقصى المبارك.

 

وطالبت الخارجية، بـ"الوقف الفوري للممارسات العبثية الاستفزازية الإسرائيلية في الحرم الشريف، والتي تؤجج الصراع وتشكل خرقا واضحا للقانون الدولي".

 

وأوضح الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين السفير سفيان سلمان القضاة، أن أمين عام الوزارة السفير زيد اللوزي، "أبلغ السفير الاسرائيلي رسالة حازمة لنقلها فورا لحكومته، تتضمن المطالبة بالوقف الفوري للإنتهاكات الإسرائيلية، ولجميع المحاولات المستهدفة لتغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم في الحرم الشريف".

 

 قطر تدين تصريحات وزير إسرائيلي حول المسجد الأقصى

وأكد القضاة، أنه تم إعلام السفير الإسرائيلي خلال اللقاء بإدانة المملكة الشديدة لتصريحات وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي بخصوص الوضع القائم في المسجد الأقصى والسماح بصلاة اليهود فيه.

 

وأكدت الوزارة، إدانتها ورفضها إغلاق بوابات المسجد ومنع دخول المصلين إليه، أو وضع أية قيود على الدخول تحت أية ذريعة أو حجة وفي مختلف الظروف والأحوال.

 

وكان وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان، قال لـ"إذاعة 90" العبرية: "يجب تغيير الوضع القائم في جبل الهيكل (المسجد الأقصى) ليتمكن اليهود من الصلاة هناك"، على خلفية التوتر الأخير الذي شهده المسجد.

وأضاف أردان، وهو عضو في المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينت)، أن "صلاة اليهود يجب أن تسمح فردية أو جماعية، سواء في مكان مفتوح أو مغلق".