أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بتونس ظهر اليوم الأربعاء 14 آب / أغسطس أنه تم قبول 26 ملفا للانتخابات الرئاسية بصفة أولية .


أغلب المترشحين رجال 


وقالت الهيئة خلال ندوة صحفية بمقرها المركزي إن نسبة القبول للملفات بلغت 26.8 بالمئة من جملة المترشحين وعددهم 97 مترشحا.


ووفق رئيس الهيئة نبيل بفون في تصريح إعلامي فإن المقبولين وعددهم 26 مترشحا يتوزعون إلى 24 مترشحا من الرجال ومترشحتين اثنتين من النساء.


وأوضح بفون في ذات التصريح، أنه تم رفض ملفات 71 مترشحا من بينهم 57 لغياب التزكيات ووصل الضمان المالي ويقدر بـ10 آلاف دينار و14 ملفا لعدم توفّر التزكيات.


وبحسب نبيل بفون فقد توزعت الملفات المرفوضة إلى 62 مترشحا صنف ذكور أي رجال و9 مترشحات من النساء .

 

 رفض عشرات الملفات للترشح لانتخابات الرئاسة التونسية

وأفاد رئيس الهيئة بأن المترشحين الذين تم رفض ملفاتهم يمكنهم الإلتجاء إلى القضاء بطوريه الابتدائي والاستئنافي للطعن في قرار الهيئة على أن يتم الإعلان النهائي عن أسماء المترشحين المقبولين يوم الـ31 من الشهر الجاري. 

أبرز المقبولين

ومن أبرز المقبولين أوليا؛ رئيس الحكومة الحالي ورئيس حزب "تحيا تونس" يوسف الشاهد، ورئيس الجمهورية الأسبق الدكتور محمد المنصف المرزوقي، وورئيس البرلمان بالنيابة ومرشح حركة النهضة الشيخ عبد الفتاح مورو، ووزير الدفاع المستقيل عبد الكريم الزبيدي وهو مرشح حزب "نداء تونس" .


ونجد في القائمة التي أعلنت عنها هيئة الانتخابات أستاذ القانون الدستوري قيس سعيد، ورجل الأعمال وصاحب القناة الإعلامية الخاصة نبيل القروي، ورئيس الحزب الحر الدستوري من بقايا نظام المخلوع عبير موسي .

وفيما يتعلق بترشح رئيس الحكومة يوسف الشاهد وبعض الوزراء للانتخابات، أكدت هيئة الانتخابات أنه لا يوجد واجب قانوني لاستقالة المترشحين للرئاسية من مناصبهم، إلا أنها شددت على أنه يوجد واجب للفصل بين المناصب الحكومية والإدارية والحملات الانتخابية.

هذا وتنطلق الحملة الانتخابية يوم 2 من أيلول/ سبتمبر المقبل، فيما يكون الصمت الانتخابي قبل يوم الاقتراع الذي سيوافق يوم الـ 15 من الشهر القادم .