علّق قائد المقاومة الشعبية بمحافظة تعز (جنوب غرب اليمن) الشيخ حمود سعيد المخلافي، الثلاثاء، على الانقلاب في عدن، مؤكدا أن اليمنيين لديهم خيارات كثيرة.


وكانت قوات انفصالية مدعومة من الإمارات نفذت انقلابا على الحكومة المعترف بها دوليا في الأيام الثلاثة الماضية، في مدينة عدن، جنوب اليمن.


وقال المخلافي ردا على سؤال صحفي حول الأحداث في بلاده، عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" :"يجب أن يفهم المعنيون في الداخل والخارج أن الأبواب لم تغلق أمام اليمنيين".


وجاء تعليق الشيخ المخلافي قائد المقاومة الشعبية في تعز، المقيم في سلطنة عمان، في ظل معلومات متداولة عن أن هناك توجهات من قبل التحالف الذي تقوده السعودية، لاستهداف القوات الحكومية في تعز، عبر أذرعها العسكرية في ما يسمى "الحزام الأمني" و كتائب "أبي العباس" التي يقودها عادل عبده فارع، المدرج في قائمة إرهاب صادرة عن دول الخليج والولايات المتحدة في عام 2017.

 

 دعوة أممية للحوار في عدن اليمنية.. و"مأساة بالمستشفيات"

وكان نائب رئيس الوزراء اليمني وزير الداخلية، الذي قاد المواجهات مع الانفصاليين المدعومين من أبوظبي في عدن، قد اتهم الإماراتيين بالمشاركة المباشرة في الانقلاب على السلطة الشرعية من خلال "400 عربة إماراتية شاركت في الهجوم على المعسكرات الحكومية" كما أنه انتقد الموقف السعودي وصمت السعودية إزاء ما وصفه بـ"ذبح الشرعية من الوريد إلى الوريد".