قال نجل الداعية السعودي سلمان العودة، إن والده يتعرض للتنكيل وسوء المعاملة منذ اعتقاله في سبتمبر عام 2017.


وأضاف عبد الله العودة في مقاله له نشرته صحيفة "الغارديان" البريطانية، إن والده محبوس انفراديا منذ اعتقاله، ويتعرض لإجراءات قاسية، منها تكبيل اليدين، وتعصيب العينين، وتقييده بالسلاسل داخل زنزانته، إلى جانب حرمانه من النوم والعلاج.


وشدد على أن والده يواجه الآن خطر الإعدام، لأنه دعا إلى إنهاء الأزمة مع قطر، مشيرا إلى أنه "متهم من قبل السلطات بتهم تشمل نشر الفساد من خلال الدعوة إلى ملكية دستورية، وإثارة الخلاف العام، والتحريض والاستهزاء بإنجازات الحكومة".


وقبل أسابيع تواترت أنباء عن اعتزام السلطات إصدار وتنفيذ أحكام بإعدام الدعاة الثلاثة، بعد انتهاء شهر رمضان الماضي بوقت قصير. وكان موقع "ميدل إيست آي" البريطاني قد أكد في 21 أيار/ مايو الماضي أن السلطات السعودية ستصدر أحكاما بالإعدام على كل من الداعية والمفكر السعودي سلمان العودة والداعيتين عوض القرني وعلي العمري، بتهم متعددة تتعلق بالإرهاب.

وقال محامو العودة في شباط/ فبراير الماضي إنهم يخشون صدور الحكم بإعدامه، وأكدوا -في بيان صدر في باريس- أن محاكمة الشيخ "تندرج في إطار سياسة اضطهاد قضائي تقوم بها السلطات في السعودية ضد مثقفين يمارسون حقهم في حرية التعبير والرأي".

 

 تأجيل جلسة محاكمة الداعية سلمان العودة لأشهر عدة