قالت منظمة العفو الدولية "أمنستي"، إن الناشطة الحقوقية السعودية لجين الهذلول تحتفل بعيد ميلادها الثلاثين في الزنزانة.

 

وأوضحت المنظمة أن الهذلول سجنت "عقابا على نشاطها السلمي من أجل حقوق الإنسان".

 

وأضافت: "فلنتمنّ لها القوة والصمود، ولنطالب الملك سلمان بالإفراج عنها فورا دون شرط".

 

واعتقلت السلطات السعودية لجين الهذلول، وناشطات أخريات، في أيار/ مايو من العام الماضي.

 

وخلال الفترة الماضية، أكدت عائلة لجين الهذلول تعرضها إلى تعذيب وحشي، وتهديد بالاغتصاب من قبل سجانيها، وهو ما أثار ضجة واسعة.

 

وفي أيار/ مايو الماضي، أفرجت السلطات عن عدد من الناشطات بشكل مؤقت، إلى حين تقديمهن إلى المحاكمة.