رفضت الشرطة الدولية "الإنتربول" للمرة الثالثة على التوالي، طلب السلطات الهندية تسليمها الداعية "ذاكر نايك".

جاء ذلك حسب ما أكده موقع "ذي نيوز" الإخباري يوم أمس الثلاثاء، على أن الإنتربول رفض طلبا تقدمت به الهند لتسليمها الداعية البارز، مطالبا سُلطات نيودلهي بتقديم لائحة اتهامات تفصيلية.

وحسب الموقع، فإن لجنة الانتربول اعتبرت أن الادعاءات الهندية غير مؤكدة، مُشيرة إلى أن نيودلهي فشلت في تقديم أدلة تفصيلية تدين نايك.
وكانت الحكومة الهندية قد ألغت في يوليو من عام 2017 جواز سفر "ذاكر نايك" المعروف بخطابه الديني المناهض للعنف والإرهاب، مُدعية أنه هذا القرار جاء بناءًا على طلب من وكالة الأمن القومي.

كما كشفت صحيفة "تايمز أو إنديا"، عن توجيه استخبارات نيودلهي طلبًا للانتربول، لوضع نايك ضمن النشرة الحمراء.