قالت الرئاسة الإيرانية، اليوم الثلاثاء 30 يوليو ، إن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أكد خلال اتصال هاتفي مع الرئيس، حسن روحاني، أن العقوبات الأمريكية على إيران أحادية وباريس ترفضها.

ونقلت الرئاسة عن ماكرون، أن باريس ستبذل جهودها لتأمين مصالح طهران في الاتفاق النووي وتطبيع العلاقات الاقتصادية معها.

وتابعت بالقول إن الرئيس الفرنسي صرح بأنه يسعى لإيجاد خط ائتمان بين أوروبا وإيران رغم العقوبات الأمريكية.
وبحسب المصدر نفسه، فقد أكد ماكرون على ضرورة التعجيل في اختيار الحل المناسب من أجل تعزيز التعاون وإزالة التوتر في المنطقة والتوصل إلى نتائج إيجابية.

من جهته، أكد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، رفض بلاده الالتزام بالاتفاق النووي من جانب واحد بينما الطرف المقابل لا ينفذ الحد الأدنى من التزاماته.