أنهى الرئيس الجزائري المؤقت، عبد القادر بن صالح، مهام 5 مسؤولين عسكريين من الصف الثاني بقيادة عدة مناطق عسكرية، وعين خلفا لهم. 

جاء ذلك عبر مراسيم رئاسية صدرت في العدد الأخير من الجريدة الرسمية للجمهورية. 

ووفق المراسيم، فقد تم إنهاء مهام اللواء السعيد بوسنة، رئيس أركان المنطقة العسكرية الثانية (شمال غرب)، وتعيين العقيد نصير بوحمة خلفا له. 

كما تم إنهاء مهام اللواء عمر بوعافية، نائب قائد المنطقة العسكرية الثالثة (جنوب غرب)، وتعيين اللواء فضيل ناصر الدين خلفا له. 

وأنهى مهام اللواء عبد الوهاب شرايرية، نائب قائد المنطقة العسكرية الرابعة (جنوب شرق)، مع تعيين اللواء محمد الطيب براكني خلفا له. 

كما تقرر إنهاء مهام العميد طاهر فرحاتي، رئيس أركان نفس المنطقة العسكرية، وتعيين العميد عمار زعيمي خلفا له. 

وشملت القرارات تنحية العقيد شعيب سماحي، رئيس أركان المنطقة العسكرية السادسة (أقصي الجنوب)، وتعيين العقيد موسى سعادو خلفا له.


وتعد هذه التغييرات، التي مست قيادات الصف الثاني في المناطق العسكرية، الأكبر من نوعها منذ صيف العام الماضي، حيث جرى تنحية عدد من قادة هذه المناطق، في إطار موجة تغييرات شهدتها قيادة الجيش الجزائري. 

ويشكل قادة المناطق العسكرية الست في الجزائر أبرز قادة الجيش في البلاد، ويساعدهم في مهامهم نواب قادة النواحي ورؤساء أركانها.