قالت صحيفة "النهار" اللبنانية، إن الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصر الله، هو صوت طهران الناطق بالعربية، في بلد بلا صوت يعبر عن مصالحه.

وعن الخطاب الأخير لنصر الله، قال الكاتب أحمد عياش إن الخطاب الذي تساءل فيه: "من سيعيد الثاني إلى العصر الحجري: نحن أم إسرائيل؟" هو نقل لرسائل إيران، مشيرا إلى أن صحيفة "كيهان" الإيرانية المحافظة عنونت في اليوم التالي بأن نصر الله قال، إن إيران أول من سيدمر إسرائيل.

ونقل الكاتب في مقاله عن خبراء قولهم إن النزاع الأمريكي الإيراني ذاهب إلى أن يكون نزاعا بين إسرائيل وحزب الله، مشيرا إلى أن الحزب يجسد الآن الدور الإيراني والصواريخ بعيدة المدى الإيرانية.

كما نقل عن مصادر خليجية لم يسمها وصفها لخطاب نصر الله بأنه "إفصاح عن معلومات تعود إلى المرشد الاعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي"، منوها إلى أن نصر الله قال: "إيران لن تفاوض أمريكا مباشرة".

 

 أمير سعودي يسخر من "نصر الله".. ويهاجم أدرعي (شاهد)

وتابع بأن ما أعلنه نصر الله يطابق ما قاله المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، الذي نفى أن يكون هنالك تفاوض على أي مستوى بين الأمريكيين والإيرانيين".

وقال عياش إن "طهران تريد صياغة الذهاب إلى المفاوضات، عن طريق الانتصارات التي يبشّر بها الأمين العام لحزب الله".

ولفت إلى أن صحيفة الوفاق الإيرانية قالت بهذا الصدد إن نصر الله خاض حربين وانتصر فيهما، الأولى عندما حررت المقاومة الجنوب عام 2000، والثانية في حرب عام 2006، مشيرا إلى انتصار ثالث قريب إذا ما اندلعت شرارة الحرب في المنطقة بتحريض من إسرائيل.