أكد المرشح لرئاسة الوزراء في بريطانيا "بوريس جونسون"، ومنافسه "جيريمي هانت" وزير الخارجية، على أنه من المستبعد تقديم الدعم للولايات المتحدة الأمريكية في حال قررت شنت حربا ضد إيران في الوقت الراهن.

جاء ذلك خلال مناظرة نظمتها صحيفة "ذا صن" وإذاعة "توك راديو" البريطانيتان يوم أمس الاثنين، في إطار السباق على رئاسة حزب "المحافظين"، ورئاسة الوزراء، خلفا "لتيريزا ماي" المستقيلة.

ومن جانبه قال جونسون: سأكون صريحا للغاية معك طوال هذه الليلة، إذا قلت إن الحرب على إيران تمثل في الوقت الراهن خيارا معقولا بالنسبة لنا في الغرب، أنا فقط لا أعتقد ذلك، مُشيرًا إلى أن الدبلوماسية يجب أن تكون الطريق الأفضل للمضي قدمًا.

وأضاف المرشح الأوفر حظًا لخلافة ماي: إذا كان عليك أن تسألني عما إذا كنت أعتقد أنه ينبغي لنا الآن، إذا كنت سأصبح رئيس وزراء الآن، هل سأؤيد العمل العسكري ضد إيران، فإن الجواب هو لا.
 
وعلق "جيرمي هانت" المرشح الثاني لمنصب رئيس الوزراء، على سؤال دعم امريكا حال حربها مع إيران، أكد على انه متفق تمامًا مع  بوريس تاما في هذا الرأي، موضحًا أن بريطانيا لا تطلع للقيام بحرب من أي نوع.

واختتم تصريحاته في هذا السياق قائلاً: الخطر الذي نواجهه هو شيء مختلف، وهو اندلاع حرب بشكل عرضي، بسبب حدوث شيء في موقف شديد التوتر والاضطراب. 

الجدير بالذكر أن المنطقة تشهد توترا بين الولايات المتحدة ودول خليجية من جهة وإيران من جهة أخرى، بعد أن قررت طهران تخفيض بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي متعدد الأطراف، المبرم في 2015، وذلك بعدما قررت واشنطن الانسحاب وفرضت عقوبات على إيران.