قالت مصادر طبية وإغاثية سورية الثلاثاء إن قتلى مدنيون بينهم أطفال سقطوا في قصف للنظام السوري على مخيم للنازحين السوريين في منطقة خاضعة لاتفاق خفض التصعيد شمالي البلاد.


ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر في "الدفاع المدني السوري - الخوذ البيضاء"، قولها إن ثلاثة أطفال وامرأة قتلوا في القصف الذي طال مخيم للنازحين في قرية دير شرقي.

 

وأضافت أن قوات النظام والميليشيات الإيرانية "تنفذ منذ صباح الثلاثاء قصفًا مدفعيا وجويا على مدينة خان شيخون وبلدتي بداما وتفتناز وقرى دير شرقي وكفر بطيخ وناجية في ريف إدلب".


وبالتزامن مع عملية برية، يشن النظام السوري وحلفاؤه، منذ 25 نيسان/أبريل/ الماضي، حملة قصف ضارية على منطقة "خفض التصعيد"، التي تم تحديدها بموجب مباحثات أستانة.

وأعلنت الدول الضامنة لمسار أستانة (تركيا وروسيا وإيران)، منتصف سبتمبر/أيلول 2017، التوصل إلى اتفاق على إنشاء منطقة خفض تصعيد في محافظة إدلب ومحيطها.


وأفادت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في تقرير لها في حزيران/يونيو الماضي، بمقتل 487 مدنيًا وجرح ألف و495 في قصف النظام وحلفائه على منطقة خفض التصعيد بين 26 نيسان/ أبريل و23 حزيران/ يونيو الماضيين.