تظاهر طلاب جزائريون، الثلاثاء، في ساحة الشهداء بالعاصمة الجزائر، رفضا لعسكرة الدولة، وللمطالبة بدولة مدنية ديمقراطية، بحسب الشعارات التي رفعوها.

وقالت مواقع جزائرية محلية إن قوات الأمن اكتفت بمراقبة التظاهرة التي انطلقت نحو وسط المدينة، ورفعت شعارات: "لا حوار مع العصابات"، و"أطلقوا سراح المعتقلين".

في سياق متصل، أصدر المجلس الدستوري، فتوى في الأول من حزيران/ يونيو بسبب الفراغ الدستوري المتوقع، "يأذن" فيها لعبد القادر بن صالح بالبقاء في منصبه بعد التاسع من تموز/ يوليو إلى غاية تنظيم انتخابات رئاسية.

 

اقرا أيضا: أكثر من مليار دولار قيمة العجز التجاري بالجزائر خلال 5 أشهر

وفي يوم 6 حزيران/ يونيو، أكد ابن صالح في خطابه أنه سيواصل مهمته على رأس الدولة تطبيقا لفتوى المجلس الدستوري.

وعلى الرغم من القرار الأخير، إلا أن النصوص القانونية لا تشير إليه، ولا يحظى بغطاء قانوني كضمان لبقائه على رأس الدولة.