قال الإعلامي الكويتي البارز أحمد الجارالله: "إن جنوب اليمن سيعود دولة مستقلة قريبا وسينضم إلى مجلس التعاون الخليجي".

وأضاف الجارالله في تغريدة له اليوم على حسابه بـ"تويتر": "قضي الأمر.. جنوب اليمن سيعود دولة مستقلة بعد شوية وقت"، حد قوله.

وأكد الجارالله أن الجنوب سينضم إلى مجلس التعاون وسيتم ضبط الحدود مع اليمن الشمالي ضبطآ محكما بمشاركة خليجية.

 

قضي الامر جنوب اليمن سيعود دوله مستقله بعد شويه وقت وسينضم إلي

مجلس التعاون وسيتم ضبط الحدود مع اليمن الشمالي ضبطآ محكم بمشاركه

خليجيه وستعطي الفرصه والمساعده لمواطني الشمال أن يحرروا بلدهم

من الغزو الايراني مثل مافعل الفتناميين بالفرنسيين والامريكان ويثبتوا وطنيتهم

وولائهم

كما أكد أنه ستعطي الفرصة والمساعدة لمواطني الشمال أن يحرروا بلدهم من الغزو الإيراني مثل ما فعل الفتناميون بالفرنسيين والأمريكيين ويثبتوا وطنيتهم وولاءهم"، وفق قوله.

وقد حظيت التغريدة بمتابعة كبيرة ووجه متابعون للجارالله انتقادات لاذعة له، اتهمته بالتدخل في الشأن اليمني وأنه قرر من تلقاء ذاته ومخيلته.

وقالت المغردة هيام علي في تعليق لها على الجار الله: "لقد أصبحت بوقآ من أبواق النكاية باليمن، بعيد عليك أنت وهم بعد الشمس للأرض، الوحدة خالدة في قلوبنا، ولن يخذلنا الله بسبب تغريدتك هذه، أنتم شرٌ مكان".

 

تتدخل في الشأن اليمني وتقرر من تلقاء ذاتك ومخيلتك الواهيه

لقد اصبحت بوقآ من ابواق النكاية باليمن
بعيد عليك انت وهم بعد الشمس للارض
الوحده خالده في قلوبنا
ولن يخذلنا الله بسبب تغريدتك هذه

انتم شرٌ مكانآ

بينما طالب المغرد أكرم العشماوي السلطات الكويتة بالضرب على أيدي سفائها ممن يسيئون إلى اليمن ويتآمرون على وحدته ويخالفون سياسة الكويت المعلنة الداعمة للوحدة اليمنية"، وفق تعبيره.

 

نطالب السلطات الكويتة بالأخ على ايدي سفائها من يسيؤن الى اليمن ويتأمرون على وحدته ويخالفون سياسة الكويت المعلنه الداعمه للوحدة اليمنية

وتشكل الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال قبل أكثر من عشر سنوات. إلا أن المجلس الانتقالي، الذي تم تشكيله مطلع أيار (مايو) 2017، كردة فعل على إقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي، لمحافظ عدن، عيدروس الزُبيدي، بدأ يفرض نفسه كلاعب رئيسي في الساحة اليمنية، مستفيدا من دعم لا محدود تقدمه دول التحالف العربي، وعلى رأسها الإمارات، وفقا لاتهامات حكومية غير رسمية. 

يضم المجلس الانتقالي، المكون من 26 عضوا، خليطا ممن عزلهم الرئيس هادي من مناصبهم الحكومية، إضافة إلى قيادات سياسية وقبلية. ويتزعمه محافظ عدن المُقال عيدروس الزبيدي، وينوبه وزير الدولة المقال/ هاني بن بُريك، وهما من أبرز رجالات الإمارات في جنوبي اليمن، وسبق لهما الظهور بالزي التقليدي الإماراتي في صورة جماعية مع قادة إماراتيين، أواخر العام الماضي.