قال رئيس حركة النهضة، راشد الغنوشي، في تصريحات للإعلام، أمس الأحد، إنه لم يقع الحسم بالنسبة لاختيار مرشح الحركة للرئاسية من داخل النهضة أو خارجها، مشيرا إلى أن كل الخيارات تبقى مفتوحة.

جاء ذلك على هامش اختتام فعاليات الندوة السنوية الثالثة لإطارات النهضة التي انتظمت بإحدى ضواحي العاصمة تحت شعار "لا مواطنة دون مواطنة اجتماعية"، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء التونسية.

وفي رده على سؤال أحد الصحفيين ما إذا كان هو (راشد الغنوشي) "العصفور النادر"، أجاب قائلا: "إذا حصل توافق على ذلك"، مضيفا قوله: "إن من يحصل على التوافق هو العصفور النادر". 

وأردف: "حسب دستور النهضة، رئيس الحركة هو المرشح الطبيعي ولكن ذلك ليس ملزما وإن كان الأصل".

وأفاد الغنوشي أن حركة النهضة تبحث عن مرشح يقع التوافق حوله سواء كان كمال مرجان أو غيره، مؤكدا أن المرحلة المقبلة ستشهد الانتقال إلى التوافق التعاقدي في الحكم تكريسا للبناء الديمقراطي الاجتماعي.

 

اقرأ أيضا: الغنوشي: ننتظر "العصفور النادر" لدعمه في الرئاسيات

وأوضح أن الحركة ليس لديها أي "فيتو" أو أي خطوط حمراء ضد أي طرف وعن احتمال تغيير تاريخ الانتخابات، وقال إنه "ليس في برنامج الحركة تأجيلها ونراه خطرا ولا نتمناه".

وشدد على التمسك بالآجال التي وقع تحديدها باعتبارها مكسبا ديمقراطيا لا يجب التفريط فيه، ولابد من إجرائها في آجالها وبشكل نزيه، "سيما وأنه لم يقع اقتراح تأجيل الموعد الانتخابي من أي طرف"، وفق قوله.

وبالنسبة لإمكانية تغيير يوسف الشاهد لتركيبة الحكومة، أكد الغنوشي أنه ليس هناك أي مشروع لتحوير وزاري في الوقت الحالي، خاصة وأن البلاد على أبواب الانتخابات الرئاسية والتشريعية، قائلا: "لن نشغل البلاد بمسائل أخرى ".