ردت نخب سياسية، وأكاديمية، على وزير الخارجية المصري السابق، والدبلوماسي البارز، عمرو موسى، بعد تغريدته حول وفاة الرئيس محمد مرسي.

 

وغرد عمرو موسى في أول تعليق منه على وفاة مرسي: "كان محمد مرسي رمزا لحكم الإخوان المسلمين لمصر لعام كامل لم يستطع أن يؤدي فيه كرئيس لكل المصريين".

 

وتابع: "سوف يحكم التاريخ علي نتائج حكم الجماعة ورئيسها لهذا البلد الكبير. أعتقد أنه سيكون حكما سلبيا. رحمه الله وغفر له".

 

واعتبر سياسيون، وأكاديميون أن عمرو موسى تخلى عن أساسيات "شرف الخصومة"، برميه مرسي بتهم ردها الأخير عن نفسه خلال حكمه.

 

وقال مغردون إن موسى الذي فشل في المنافسة على الانتخابات الرئاسية عام 2012، لم يرد الترحم على مرسي دون الطعن به، والهجوم عليه.

 

يشار إلى أن السلطات المصرية، أعلنت مساء الإثنين، وفاة الرئيس مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديموقراطيا في مصر، أثناء إحدى جلسات محاكمته بعدما تعرض لنوبة إغماء، وفق روايتها الرسمية. 

وتعرض مرسي إلى العديد من المحاكمات بتهم مختلفة، وذلك بعد اختطافه من الرئاسة، إثر الانقلاب العسكري الذي قاده وزير دفاعه آنذاك عبد الفتاح السيسي في 3 تموز/ يوليو 2013، واستولى على السلطة من حينها.

 

اقرأ أيضا: أردوغان: مرسي قُتل وسنقاضي نظام السيسي بالمحاكم الدولية