أوقفت جامعة الملك خالد في السعودية أستاذا جامعيا باكستانيا عن العمل بحجة إساءته إلى المملكة العربية السعودية وقيادتها وشعبها عبر حسابه على تويتر.

 

وكان الأستاذ الجامعي نواشير خان قد نشر صورة لرئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي ضاحكًا يتوسط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وولي العهد الإماراتي محمد بن زايد وملك البحرين حمد بن عيسى.

 

وعلق الأستاذ نواشيرخان على الصورة قائلًا: "السيسي القاتل مع أصدقائه المقربين" مع إضافة وسم #محمد مرسي، وذلك عقب إعلان وفاة الرئيس المنتخب المصري محمد مرسي خلال جلسة محاكمته.

 

ورغم إغلاق حساب الأستاذ الجامعي، إلا أن التغريدة والصورة أثارتا تعليقات وجدلا واسعين بين النشطاء في المملكة خاصة الموالين لنظام ابن سلمان، حيث وجه العديد منهم عدة تعليقات عنصرية وسبابا وانتقادات لاذعة مع إضافة كوميكس ومقاطع مسجلة مسيئة، ينأى "عربي21" عن نشر العديد منها.

 

بعض التعليقات وجهت إليه بالإنجليزية، - ترجمت "عربي21" بعضها – منها أنه "أتى من الفقر ووجد وظيفة مذهلة براتب كبير ومكانة إجتماعية في السعودية، وأنه يحمل ضغينة عميقة ضد السعودية وقادتها، وأنه لم يستطع أن يكون شخصًا عظيمًا والآن أصبح لا شيء".

 

تعليق آخر طالب السلطات السعودية باتخاذ إجراءاتها ضد الأستاذ الجامعي فقال: "إلى السطات السعودية، سأشعر بقلق شديد عندما يشارك أستاذ جامعي في جامعة سعودية أفكاره العدوانية، ويجب أن يكون هناك إجراء تأديبي مع الأخذ في الاعتبار تعليقاته المخادعة والمهينة لقادتنا".

 

البعض الآخر طالب الأستاذ نواشيرخان بالعودة إلى بلاده.

 

وعقب الحملة التي تم شنها ضد الأستاذ الجامعي وتغريدته، نشرت جريدة "عكاظ" المحلية تصريحًا للمتحدث باسم جامعة الملك خالد في أبها، حول إعفائها الأستاذ نواشيرخان لأنه "أساء إلى المملكة عبر حسابه في تويتر".

 

وقال المتحدث باسم الجامعة عبد الله حامد: "إشارة إلى قيام أحد أعضاء هيئة التدريس المتعاقدين في الجامعة، بالتغريد عبر حسابه بالإساءة إلى المملكة العربية السعودية وقيادتها وشعبها، فقد تم كف يده عن العمل فورا وتشكيل لجنة للتحقيق معه، كما تواصلت الجامعة مع الجهات الأمنية المختصة لاتخاذ الإجراءات النظامية المناسبة بحقه".