سيصوت مجلس النواب الأمريكي الأسبوع المقبل لايقاف وزير العدل وليام بار والمستشار السابق للبيت الأبيض دون ماكجان، يدعوى ازدرائهم للكونجرس وتحديهم مذكرات استدعاء، وفقًا لمصادر ديمقراطية متعددة.

 

وكان وزير العدل الأمريكي قد رفض المثول أمام مجلس النواب في الكونغرس لتفسير كيفية تعامله مع تقرير المحقق الخاص روبرت مولر. وأثار رفض وليام بار للمثول أمام الكونغرس غضب رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي التي اتهمته بتضليل النواب.

ويمهد القرار الطريق أمام اللجنة القضائية بمجلس النواب لإحالة بار وماكجان إلى المحكمة لفرض مذكرات الاستدعاء وهي خطوة حاسمة بالنسبة للديمقراطيين الذين يسعون لتسريع تحقيقاتهم القضائية ضد الرئيس دونالد ترامب.


وقال زعيم الأغلبية في مجلس النواب ، ستيني هوير ، في بيان إن الرفض المنهجي لهذه الإدارة لتزويد الكونغرس بالإجابات والتعاون مع مذكرات الاستدعاء في الكونغرس هو أكبر تستر في التاريخ الأمريكي، والكونجرس يتحمل مسؤولية توفير الرقابة نيابة عن الشعب الأمريكي.

وتقول المصادر الديمقراطية إن التصويت ، الذي سيجري في 11 حزيران/ يونيو، سيشمل أيضًا سلطة واسعة للجان الكونجرس لاتخاذ إجراءات قانونية ضد إدارة ترامب في معارك الاستدعاء المستقبلية.