قتل، أمس الأحد، العشرات من قوات النظام السوري، والفصائل المسلحة، جراء الاشتباكات والقصف المتواصل في بلدة كفرنبودة بريف حماة الشمالي الغربي.

 

وأسفرت الاشتباكات التي تزامنت مع قصف جوي مكثف، عن مقتل 45 عنصرا من هيئة تحرير الشام وفصائل المعارضة، و37 عنصرا من قوات النظام، بحسب ما أعلنه المرصد السوري.

 

ولفت المرصد إلى أن اشتباكات عنيفة دارت على المحاور الشرقية والشمالية الشرقية في بلدة كفرنبودة، بين قوات النظام التي تسيطر على البلدة من جهة، وفصائل المعارضة من جهة أخرى.

 

وقالت حسابات معارضة على مواقع التواصل الاجتماعي، إن الفصائل المعارضة أخلت مواقعها في كفرنبودة إثر قصف واسع من النظام والطيران الروسي.

 

 قتلى مدنيون بقصف للنظام ومعارك مع المعارضة بريف حماة
 

ومساء أمس الأحد، نقلت وكالة الأنباء السورية "سانا"، عن مصدر عسكري في النظام أن وحدات من الجيش سيطرت بشكل كامل على بلدة كفرنبودة، بعد قصف متواصل شمل إطلاق صواريخ وعشرات الضربات الجوية.

 

وكانت فصائل المعارضة، شنت الأسبوع الماضي، هجوما معاكسا، وتمكنت من استعاد بلدة كفرنبودة وقرية تل هواش.