نشرت خطيبة الصحفي جمال خاشقجي، الذي اغتاله قوة سعودية في قنصلية بلاده باسطنبول، تغريدة عبرت من خلالها عن تعاطفها مع المملكة السعودية.


وكتبت خديجة جنكيز: "ترددت كثيرا قبل كتابة هذه التغريدة، ولكن إنسانيتي وتربيتي غلبت حزني وغضبي".

 

 خطيبة خاشقجي تدلي بشهادتها في الكونغرس الأمريكي (شاهد)

 

 

وقالت خديجة جنكيز، الخميس إنها لا يمكنها تصديق أن أحدا لم يواجه عواقب جادة بشأن الجريمة حتى الآن.


وقالت جنكيز للجنة العلاقات الخارجية الفرعية بمجلس النواب الأمريكي متحدثة بالتركية عبر مترجم "لا أستطيع أن أفهم أن العالم لم يفعل شيئا بعد حيال هذا".


وأضافت في شهادة مشحونة بالمشاعر أمام جلسة عن حرية الصحافة العالمية وأخطار التغطية المتعلقة بحقوق الإنسان "لا أزال غير قادرة على تفهم الأمر. ليس بوسعي الفهم بعد".


وكانت جنكيز آخر شخص يرى خاشقجي، الذي كان حاصلا على إقامة في الولايات المتحدة ويكتب بصحيفة واشنطن بوست، قبل أن يدخل القنصلية السعودية في اسطنبول في الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول للحصول على أوراق لزواجهما المرتقب.


ولم يخرج خاشقجي من مبنى القنصلية، حيث قتله فريق من 15 عنصرا سعوديا وقطعوا أوصاله مما أثار غضبا دوليا. وكان خاشقجي مطلعا على بواطن الأمور في الديوان الملكي قبل أن يصبح منتقدا لولي العهد الأمير محمد بن سلمان.