أكد وزير الخارجية الإيراني "جواد ظريف" اليوم  السبت، على أنه لن تحدث حرب في المنطقة، لأن بلاده لا تُريد الحرب و لا أحد يظن بأنه بإمكانه مواجهة إيران في المنطقة.

جاء ذلك في تصريحات لظريف قبيل مغادرته بكين حيث قال:  الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أكد مؤخراً أنه لا يريد الحرب، لكن هناك أشخاص حوله يدفعونه نحوها تحت ذريعة أنهم يريدون جعل أمريكا أقوى أمام إيران.

وأضاف المسئول  الإيراني: بعض حكام المنطقة الرجعيين فرضوا مصالحهم على الإدارة الأمريكية عبر الأموال، مُشيرًا إلى أن مستقبل الاتفاق النووي في يد المجتمع الدولي.

واختتم ظريف تصريحاته مؤكدًا على أن المجتمع الدولي دعم الاتفاق النووي حتى اللحظة، لكن هذا الدعم كان غالباً على شكل بيانات وإعلان مواقف سياسية، لكن من الضروري أن تتحول إلى إجراءات اقتصادية عملية يتمكن الشعب الإيراني من خلالها من الانتفاع من الاتفاق النووي.