أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة استشهاد ثلاثة فلسطينيين وإصابة عدد آخر بجراح جراء قصف نفذته قوات الاحتلال الإسرائيلي على وسط قطاع، إضافة الى إطلاق رصاص حي باتجاه المدنيين الفلسطينيين. 

 

وقال مصدر لـ"عربي21" إن الاحتلال استهدف موقع الكتيبة 13 التابع لكتائب الشهيد عز الدين القسام في المغازي وسط قطاع غزة، ما أدى الى استشهاد اثنين من عناصر الكتائب، فيما استشهد الثالث في إطلاق رصاص اسرائيلي على خانيونس في وقت لاحق. 

 

وقال موقع "ميدل إيست آي" البريطاني إن قوات الاحتلال استهدفت صحفية فلسطينية أيضا كانت تقوم بعملها وتغطي فعاليات مسيرة العودة، حيث أصيب الصحفية صافيناز اللوح برصاصة مطاطية في الرأس أطلقها جندي اسرائيلي ما أدى الى اصابتها بجروح خطيرة نُقلت على اثرها الى المستشفى. 

 

وأطلقت مدفعية الاحتلال 3 قذائف صوب هدف بجوار مخيم العودة شرق البريج وسط القطاع.

 

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي أعلن مساء الجمعة، أن قواته التي تعمل قرب السياج الأمني الفاصل مع قطاع غزة، تعرضت لعملية إطلاق نار.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، في تغريدة له على "توتير": "نفذ قبل قليل إطلاق نار على قوة عسكرية في جنوب قطاع غزة".

 

وكانت وزارة الصحة بغزة أكدت في بيان سابق لها وصل "عربي21" إصابة 40 فلسطينيا بجراح مختلفة جراء قمع قوات الاحتلال للمشاركين في مسيرات العودة شرق القطاع.

 

ودعت كتائب القسام، الذراع العسكري لحركة حماس، في بيان تلقت "عربي21" نسخة منه كافة الفصائل الى الجهوزية التامة من أجل الرد على "جرائم العدو". 

 

وبحسب البيانات الرسمية التي أعلنتها وزارة الصحة فان الشهداء الذين سقطوا في العدوان الاسرائيلي هم: عبد الله إبراهيم محمود أبو ملوح (33 عاما) من النصيرات، وعلاء علي حسن البوبلي (29 عاما) من المغازي، وكلاهما من عناصر كتائب عز الدين القسام. 

 

أما الشهيد الثالث فهو الشاب رائد خليل أبو طير (19 عاما) وتوفي متأثرا برصاصة في البطن أطلقها جنود الاحتلال الاسرائيلي باتجاهه شرقي خانيونس مساء الجمعة.