شن رئيس حزب "القوّات اللبنانيّة"، سمير جعجع، الأحد، هجوما عنيفا على النظام السوري، بقيادة بشار الأسد.

جعجع، في مقابلة مع قناة "العربية"، وتغريدات عبر حسابه في "تويتر"، قال إن "نظام الأسد لم يستعد شيئا، وليس بمقدوره استعادة أي شيء، وإذا انسحب الإيرانيون يسقط، وإذا انسحبت روسيا يسقط نظام الأسد والإيرانيون معا".

ووفقا لجعجع، فإن "المعادلة معروفة، يمكن اعتبار السلطة في سوريا موجودة عمليا بين أيدي الإيرانيين والروس والأمريكيين والأتراك، وبالتالي لا يمكن الحديث عن دولة موجودة في سوريا".

وفي سياق متصل، هاجم جعجع حزب الله، مؤكدا عدم وجود هدنة بينهما، وأضاف: "عدم القتال بشكل مستمر وفي كل الأوقات لا يعني الهدنة، باعتبار أنه يجب ألا يتم القتال شمالا ويمينا من دون سبب".

 

واتهم جعجع حزب الله بالاختباء أحيانا خلف حركة "أمل"، متابعا: "إلا أنه في الأمور التكتيكية المتعلقة بإدارة الدولة، وبعض الأمور الأخرى فلا، وهذا أمر نشهده دائما على طاولة مجلس الوزراء، وفي مجلس النواب".

 

ولم يتوقف هجوم جعجع على حزب الله؛ إذ اتهم التيار الوطني الحر (تيار الرئيس ميشيل عون)، بتعطيل الرئاسة.

 

وغرد: "لم يكن حزب الله من يعطل، بل التيار، وذلك ليتمكن من إيصال مرشحه إلى رئاسة الجمهورية".

 

وخلص عون إلى أنه "لا مستقبل لحزب الله، أو لأي حزب آخر، من دون الانتظام ضمن إطار الدستور اللبناني وممارسة دوره كحزب سياسي كباقي الأحزاب".

 

وعرج عون إلى العلاقات اللبنانية مع السعودية والإمارات، معربا عن أمله في أن تستعيد "دفئها" في أقرب وقت.

 

وقال: "يجب ألا ننسى أن الخليج، إن كان المملكة العربية السعودية، أو دولة الإمارات، له اهتمامات أخرى ملحة أكثر من لبنان، أهمها اليمن".

 

  by DRSAMIRGEAGEA