قال أعضاء من مجلس النواب الليبي، ممثلين لعدة مدن غرب ليبيا، الإثنين، إنهم قرروا عقد جلسة الخميس القادم، لاختيار رئيس ونائبين جديدين للبرلمان.

وأعلن النواب في مؤتمر صحفي من العاصمة طرابلس، أنهم في حالة انعقاد دائم، لحين انتهاء عدوان قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر على مدن الغرب الليبي.

وأكد البرلمانيون أن جلسة الخميس القادم، جاءت تطبيقا للمواد من السادسة عشر وحتى الثامنة عشر من الاتفاق السياسي الموقع في مدينة الصخيرات المغربية عام 2015، وذلك لإنهاء المرحلة الانتقالية والوصول إلى المرحلة الدائمة.

وفي أول رد فعل من برلمان طبرق، قالت لجنة الأمن القومي والدفاع، إن النواب الذي يسعون لعقد جلسة في طرابلس لا يمثلون مجلس النواب، وإنهم يسعون لشق الصف.

وأضاف بيان اللجنة، أن هذه الخطوة من قبل نواب المنطقة الغربية لاختيار رئاسة جديدة للبرلمان، هي محاولة لخلق جسما جديد، يضاف إلى الأجسام التي أنشأتها الدول المنقمة.