أعلنت اللجنة العامة للانتخابات في إندونيسيا، اليوم الإثنين 29 أبريل ، أن 367 من موظفي الانتخابات وأفراد الشرطة لقوا حتفهم جراء الإجهاد الشديد الناجم عن العمل المكثف أثناء وبعد الانتخابات العامة التي جرت يوم 17 أبريل الجاري.

وقال عارف الرحمن حكيم الأمين العام للجنة في بيان إن ألفين و151 موظفا أصيبوا بالإجهاد أثناء عملية فرز الأصوات ، منهم 70%  ممن لقوا حتفهم فوق سن الأربعين.


وجرت الانتخابات الرئاسية والتشريعية بالتزامن في نفس اليوم ، للمرة الأولى في تاريخ البلاد.

وعلى ضوء ذلك، كان الناخب الواحد يدلي بصوته خمس مرات في صناديق اقتراع مختلفة، لاختيار الرئيس ونائبه وأعضاء مجلس النواب ومجلس النواب الإقليمي والمجلس التشريعي الإقليمي والمجالس البلدية.

وحسب معلومات اللجنة الانتخابية، شارك حوالي 17 مليون موظف ومتطوع وحارس، ومراقب في الانتخابات. 

ونقلت وسائل إعلام محلية عن فريتز سيريغار، عضو مجلس الإشراف على الانتخابات، أن إجراء جميع الانتخابات بالبلاد بشكل متزامن تسبب في زيادة أعباء العمل للعمال.

وأضاف: "تسبب ذلك في كثير من التعب، وأصيب كثيرون بأعراض مرضية وتوفي البعض".