داهمت شرطة سريلانكا اليوم الأحد مسجدا شرق البلاد، بزعم استكمال التحقيق في التفجيرات التي هزت العاصمة كولومب.


جاء ذلك حسب إفادة  وكالة "أسوشيتد برس"، التي أشارت إلى أن عناصر الشرطة دخلوا المسجد الرئيسي لتنظيم "جماعة التوحيد الوطني" الإسلامية في مدينة كاتانكودي ذات الغالبية المسلمة، وقاموا بقطع مقابلة كان يجريها المسئولون عن المسجد مع صحفيون أجانب.

وحسب شهود عيان فإن الأمن السريلانكي طالب الصحفيون أمام المسجد بالمغادرة، قبيل لق المسجد قبل توافد المصلين.

يأتي ذلك عقب قرار السلطات السريلانكية إدراج "جماعة التوحيد الوطني" على قائمة التنظيمات المحظورة في البلاد، على خلفية التفجيرات.

يُجدر الإشارة إلى أن السلطات السريلانكية تدعي  تورط "جماعة التوحيد" الإسلامي، في التفجيرات التي أودت بحياة أكثر من 250 شخصا، رغم إعلان تنظيم "داعش" مسؤوليته عن الاعتداءات.