تقدم جامعتان في ولاية شمال راين-ويستفاليا برنامجاً خاصا لتأهيل المعلمين اللاجئين. فما هي شروط التقديم وهل من الممكن الحصول على وظيفة بعد إنهاء البرنامج بنجاح؟ مهاجر نيوز تحدث مع المشرفة على البرنامج ومشاركين فيه.

منذ وصولها إلى ألمانيا قبل ثلاث سنوات واللاجئة السورية رهف العيسى تسعى إلى مواصلة ممارسة مهنتها في تعليم الطلاب في المدارس، كما كانت تعمل في سوريا. ورغم أنها قامت بتدريب عملي (براكتيكوم) للتدريس في إحدى المدارس الألمانية، كما تقول لمهاجر نيوز، إلا أن ذلك لم يكن كافياً ليفتح لها مجال العمل في مهنتها في ألمانيا.

لكن حصول معلمة اللغة الإنجليزية على فرصة للتأهيل ضمن برنامج خاص في ولاية شمال الراين-ويستفاليا قد يسرع من دخولها في سوق العمل. وتقول اللاجئة الثلاثينية: "سمعت بالبرنامج عن طريق الانترنت وسجلت فيه في جامعة بوخوم، فتم قبولي".


ويتم تقديم البرنامج –الذي يحمل اسم "Lehrkräfte Plus"- في كل من جامعتي بيليفيلد وبوخوم. وبدأ البرنامج للمرة الأولى في أيلول/ سبتمبر عام 2017 في جامعة بيليفيلد، بالتنسيق بين وزارة التعليم المدرسي في الولاية ومؤسسة بيرتلسمان. كما يشارك معهد ميركاتور أيضاً في دعم البرنامج الذي تقدمه جامعة بوخوم.

شروط ودعم
يمتد البرنامج لمدة عام ويتم فيه قبول 25 لاجئ سنوياً. تقول منسقة البرنامج في جامعة بوخوم د. ماري فاندربيكه لمهاجر نيوز: "نحن حالياً في بداية العام الثاني (على التوالي) من البرنامج. لدينا 24 خريجاً من السنة الأولى و25 مشاركاً جديداً".
وقد بدأ المشاركون الجدد، ومنهم المعلمة السورية رهف، بالدراسة في البرنامج مع بداية الشهر الجاري (نيسان/ أبريل 2019).
ويشترط على اللاجئ المتقدم للبرنامج أن تكون لديه شهادة جامعية في اختصاصه وخبرة عملية في التدريس في بلده الأصلي، بالإضافة إلى معرفة جيدة باللغة الألمانية (مستوى B1 كحد أدنى).
ومن أجل أن يتفرغ المشاركون للبرنامج بدوام كامل (8 ساعات يومياً) تقدم مراكز العمل الدعم المالي لهم، كما حصل مع رهف، على عكس طلاب الجامعات الذين ينقطع عنهم دعم مراكز العمل عند الدراسة، فيلجؤون إلى القروض الطلابية.

Deutschland Lehrkräfte Plus - Uni Bielefeld bildet Flüchtlinge zu Lehrern aus (picture-alliance/dpa/O. Krato)

يتضمن البرنامج إلقاء دروس في المدارس بوجود مشرفين

"بداية الحصول على وظيفة"
ويتضمن البرنامج بالإضافة إلى دورة مكثفة في اللغة الألمانية (لإنهاء مستوى C1 أو ما يعادله) محاضرات في التأهيل التربوي وتعميق المعارف العملية في مجال التدريس بالإضافة إلى زيادة الخبرة العملية لدى المشاركين من خلال التدريس في المدارس بوجود مشرفين، بحسب موقع جامعة بيليفيلد.
وتتحدث رهف عن تجربتها في كل من سوريا وألمانيا وتقول: "قمت بالتدريس في سوريا لمدة سبع سنوات، لكن طرائق التدريس هناك قديمة، أما هنا فطرائق ووسائل التعليم أكثر لإيصال الأفكار إلى الطلاب".
ويرى اللاجئ السوري أحمد بري (32 عاماً)، الذي كان أحد المشاركين في البرنامج في سنته الأولى، أنه استفاد "كثيراً" من البرنامج. ويتابع أستاذ اللغة الفرنسية: "قبل البرنامج كانت معلوماتنا عن نظام التدريس في ألمانيا قليلة جداً ولذلك استفدنا من البرنامج"، مشيراً إلى أن أهم شيء بالنسبة إليه كان التدريب العملي الذي قاموا به لعدة أشهر في المدارس.

أما بالنسبة لإمكانية حصول المشاركين على وظيفة بعد إتمام التدريب، توضح د. ماري فاندربيكه: "حصل جميع الخريجين الأربعة والعشرين على عقود عمل لمدة عامين للعمل في المدارس، وقد استطعنا القيام بذلك بدعم من وزارة التعليم في الولاية والدوائر المختصة في هذا المجال".
وعن ذلك يقول أحمد "في البداية لم يعدونا بشيء فيما يتعلق بالوظيفة، لكن الآن هناك برنامج آخر لإكمال تأهيلنا وذلك بأن نعمل ونتدرب بنفس الوقت في إحدى المدارس لمدة سنتين وآمل أن يكون هذا البرنامج بداية حصولنا على وظيفة ثابتة".

انتقادات بسبب المقاعد المحدودة
ورغم أن حكومة الولاية تقول إنها تدرك منذ البداية إمكانيات المعلمين اللاجئين وتسعى لتأهيلهم، إلا أن الحزب الاشتراكي الديمقراطي ينتقد عدم استفادة الحكومة من "المصادر القيمة" للمعلمين اللاجئين، مستشهداً بأن المقاعد التي تقدمها جامعة بوخوم لتأهليهم ضمن البرنامج الجديد محدودة جدا (فقط 25 مقعداً سنوياً).

إلا أن منسقة البرنامج في جامعة بوخوم د.ماري فاندربيكه تقول إن العدد "مناسب" في الوقت الحالي، وتضيف: "يتميز عملنا بالتركيز على الحالات الفردية وتقديم المشورة والدعم الفردي، وبذلك فالعدد مناسب".
أما عن سبب تحديد هذا العدد بالضبط تشرح الأستاذة في كلية التربية بالجامعة: "برنامجنا رائد (على مستوى الولاية). في بداية البرنامج لم تكن لدينا خبرة فيما يتعلق بنطاق المجموعة المستهدفة ولم تكن لدينا إحصائيات متاحة"، مضيفة أن أعداد الطلبات تظهر وجود اهتمام كبير بالبرنامج، "في بوخوم تقدم 470 شخصاً في السنة الأولى و 235 شخصاً في السنة الثانية. وهذا ما يسعدنا جداً".

Deutschland Lehrkräfte Plus - Uni Bielefeld bildet Flüchtlinge zu Lehrern aus (picture-alliance/dpa/F. Gentsch)

يتقدم عدد كبير من المعلمين اللاجئين إلى البرنامج الجديد

"توسيع البرنامج"
وحول إمكانية توسيع البرنامج ليشمل جامعات أخرى، تشير فاندربيكه إلى جواب لحكومة الولاية على طلب إحاطة من برلمانيي الحزب الاشتراكي، والذي ذكرت فيه أن وزارة الثقافة والعلوم تبحث مع وزارة التعليم في مدى إمكانية توسيع البرنامج.
وشمل البرنامج في البداية فقط اختصاصات اللغة الإنجليزية والفرنسية والفيزياء والكيمياء والرياضيات والرياضة، إلا أن حكومة الولاية قالت، في جوابها، بأن جامعة بيليفيلد بدأت بتأهيل المعلمين من اختصاصات مختلفة أيضاً.
وتعاني مدارس ولاية شمال الراين-ويستفاليا حالياً من نقص 5800 مدرّس، بحسب إحصائيات قدمها الحزب الاشتراكي.
وتجدر الإشارة إلى أن هذا برنامج  "Lehrkräfte Plus" لتأهيل المعلمين اللاجئين في ولاية شمال الراين-ويستفاليا ليس الأول من نوعه على مستوى ألمانيا، حيث سبق لجامعة بوتسدام في ولاية براندنبورغ أن فتحت أبوابها للمعلمين اللاجئين في عام 2016 من خلال "برنامج المدرّسين اللاجئين".

محيي الدين حسين - مهاجر نيوز

  • Kammann at a cooking class in South Korea

    جولة حول العالم: معلم ألماني يزور البلدان الأصلية لطلابه

    كوريا الجنوبية- دروس طبخ

    نصحته الطالبة الكورية "مي سن" زيارة العاصمة سيول والتعرف على المطبخ الكوري. درس كامان وصديقته لويزا فولف دليل سفرهما لمعرفة أهم كلمات المجاملة ومصطلحاتها. في سيول، زارا مدرسة الطهي " أو مي" - التي تعني "النكهات الخمس"، حيث تعلم كامان طهي طبقه الكوري المفضل "بيبماب" أحد أشهر الأطباق الكورية الجنوبية.

  • Kammann's personalized, handwritten travel guide

    جولة حول العالم: معلم ألماني يزور البلدان الأصلية لطلابه

    دليل سفر شخصي

    أماكن للزيارة، وأشياء مميزة، وجمل هامة كتبت في دليل سفر كامان الذي أعده طلابه يدوياً. وعلى الرغم من المعلومات القيمة التي تضمنها الدليل، غير أن كامان لم يتمكن من زيارة أفغانستان نظراً للوضع الأمني المقلق. إلا أنه قد التقى مع بعض الشباب الأفغان في إيران.

  • Boys and girls in a Seekers of Knowledge classroom

    جولة حول العالم: معلم ألماني يزور البلدان الأصلية لطلابه

    أفغانستان بالوكالة: زيارة صف دراسي

    الأطفال الأفغان غير قادرين على الالتحاق بالمدارس الحكومية بإيران، لهذا السبب يتلقون بعض الدروس التعليمية من متطوعين في مشروع " سيكرز أوف نوليدج" في ضواحي طهران، حيث أن معظم الفتيان والفتيات الذين يدرسون هناك لم تطأ أقدامهم أرض أفغانستان قط. يحاول كثير من هؤلاء الطلاب قبل وبعد المدرسة كسب بعض المال الإضافي لمساعدة عائلاتهم عبر بيع سلع رخيصة الثمن في الشوارع.

  • A family takes a selfie in Isfahan

    جولة حول العالم: معلم ألماني يزور البلدان الأصلية لطلابه

    إيران : "ثقافة الهواء الطلق في أصفهان"

    "أصفهان هي نصف العالم"، ترددت هذه العبارة على مسمع كامان كثيراً عند زيارته لإيران، حيث أعجب بالمساجد، والحدائق، والجسور الجميلة. كما فتن بالنزهة التي يقومون بها في الهواء الطلق عند غروب الشمس في المتنزهات والساحات المحلية للاستمتاع بالحياة بكل بساطة. عندئذ، فهم تماماً ما يعنيه طلابه الإيرانيين عندما كانو يقولون بأنهم : "يفتقدون النزهة في الهواء الطلق".

  • A yurt in Mongolia with a satellite dish

    جولة حول العالم: معلم ألماني يزور البلدان الأصلية لطلابه

    منغوليا: برنامج المواهب

    على الرغم من أن كامان لم يكن لديه أي طالب من منغوليا، غير أنه قد قام برحلة إضافية لزيارة منغوليا والتعرف على طبيعة الحياة في العاصمة "أولان باتور" والبدو في السهول الواسعة. وتبعاً لمخططه، عثر على عائلة لطيفة استضافته للمبيت، حيث شاهد مع أفراد العائلة بعد العشاء برنامج المواهب في منغوليا على شاشة التلفزيون.

  • A woman next to the Cuban flag and a portrait of Fidel Castro

    جولة حول العالم: معلم ألماني يزور البلدان الأصلية لطلابه

    كوبا: وداع كاسترو

    بدت البلدة الكوبية الصغيرة حين استيقظ كامان وصديقته لويزا صباح أحد الأيام في أواخر تشرين الثاني/ نوفمبر 2016 صامتة وكئيبة على نحو مريب، فاقتربت النادلة وأخبرتهما بصوت مرتعش : الزعيم العظيم فيدل كاسترو قد توفي". فشهد المسافران جنازة كاسترو الرسمية في هافانا.

  • Kammann and Wolff jump in the air in the mountains of Nicaragua

    جولة حول العالم: معلم ألماني يزور البلدان الأصلية لطلابه

    نيكاراغوا: استكشاف بركان

    اقترح ريكاردو من أمريكا الوسطى على معلمه كامان زيارة نيكاراغوا عندما كان يخطط لرحلته، وقال :"إنها بلد آمن"- غير أن الأمور قد تغيرت في الوقت الحالي- آنذاك، نصح ريكاردو معلمه باستكشاف المناظر الطبيعية البركانية المتنوعة مع بحيرات الحمم البركانية، إضافة إلى الغابات الاستوائية، ومزارع البن.

  • Mary Dennis on a road in Cape Coast

    جولة حول العالم: معلم ألماني يزور البلدان الأصلية لطلابه

    كيب كوست-غانا

    وفي كايب كوست على خليج غينيا، انضم كامان إلى ماري دينيس التي كانت تسير عدة كيلومترات لزيارة الأطفال غير القادرين على الذهاب إلى المدرسة بسبب عملهم لمساعدة أسرهم. مع مؤسسة دنيس، تساعد هذه المرأة المتفانية التي تعرف بـ" الأخت ماري" هؤلاء الأطفال على الكفاح من أجل الحصول على الفرص التعليمية وتقدم للغانيين فرصة للهروب من الفقر.

  • McCarthy Bwoy raps in the dump of Toxic City

    جولة حول العالم: معلم ألماني يزور البلدان الأصلية لطلابه

    الراب في أكرا

    وفي العاصمة الغانية أكرا، حُطمت الحواسيب القديمة، والأجهزة الكهربائية الأوروبية وحُرقت للحصول على المعادن الثمينة والمواد الخام الأخرى منها. يعمل كثير من الشباب في ما يسمى المدينة السامة، حيث تصيبهم الأدخنة في تلك المنطقة بالدوار والأذى لعيونهم. هناك، التقى كامان مع مكارثي بوي، مغني الراب الذي تتمحور أغانيه عن الفقر والعوز.

  • Kammann standing next to a train official

    جولة حول العالم: معلم ألماني يزور البلدان الأصلية لطلابه

    منصة القطار في موسكو

    في نهاية جولته، أراد كامان السفر بالقطار من موسكو إلى هامبورغ، عبر بيلاروسيا. ولكن لسوء الحظ، لم يتمكن من الحصول على تأشيرة دخول إلى بيلاروسيا في الوقت المناسب. وفي تلك التجربة، أدرك تماماً المشكلات التي يواجهها طلابه بسبب جوازات السفر ومعاناتهم للحصول على تأشيرات وتصاريح السفر للرحلات. وقال إن حاملي جوازات السفر الألمانية يتمتعون بامتيازات كبيرة.

  • Jan Kammann's class in northeastern China

    جولة حول العالم: معلم ألماني يزور البلدان الأصلية لطلابه

    الصين: صف دراسي من الماضي

    لم تكن جولة كامان حول العالم في عام 2016 تجربته الأولى في الخارج. إذ قبل حصوله على وظيفة التدريس في هامبورغ، كان قد عمل كمدرس لمدة نصف عام في جنوب أفريقيا، وسنتين في شمال شرق الصين (في الصورة من عام 2009). كانت جميعها تجارب حياتية مهمة، حيث شعر بنفسه "عاجز عن الكلام" وبالصدمة الثقافية التي يشعر بها طلابه الدوليين في ألمانيا. أندريا غروناو/ ريم ضوا