أكد الكاتب الأمريكي مايكل مكفول، في مقال له بصحيفة "واشنطن بوست" ، إن استراتيجيات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لنزع الأسلحة النووية من إيران وكوريا الشمالية فشلت ، نتيجة تناقض ترامب وإدارته الغير منطقي في دبلوماسيتهم النووية.


 وقال انه "في كلتا الحالتين كان الهدف المعلن واحداً؛ هو "نزع السلاح النووي"، ومع ذلك فإن الاستراتيجيات المتبعة لتحقيق هذا الهدف فشلت؛ لأنها تتعارض تعارضاً تاماً تبعاً للبلد المعني"ّ.

 
وأوضح الكاتب "، أنه "ضمن مساعي ترامب لمنع إيران من الحصول على السلاح النووي، اتبعت إدارته استراتيجية قوية للضغط والمواجهة، مع اعتقاد الكثيرين أن الهدف أبعد من منع إيران من الحصول على السلاح النووي، وأن الأمر يتعداه لتغيير النظام بالكامل".

لكن فيما يتعلق بكوريا الشمالية -يضيف الكاتب- اتخذت إدارة ترامب استراتيجية المشاركة المكثّفة والمركّزة، فلم يسبق لأي رئيس أمريكي أن اجتمع مع زعيم كوري شمالي مثلما فعل ترامب؛ الذي التقى مرتين بنظيره كيم جونغ أون، وإلى الآن لم يحقق إلا القليل.