أكد "سيرجي لافروف" وزير الخارجية الروسي يوم أمس الجمعة، على أن الولايات المتحدة تحاول التدخل عسكريا في فنزويلا، عبر انتهاك القوانين الدولية.


جاء ذلك في مؤتمر صحفي مع نائبة الرئيس الفنزويلي "ديلسي رودريجيز"، حسث شدد على ضرورة إنهاء الأزمة بفنزويلا عبر الطرق الحوار، مُعربًا عن قلقه من السياسات الأمريكية تجاه كاراكاس.


وأضاف لافروف قائلاً: واشنطن تحاول خلق أزمة إنسانية في فنزويلا، عبر فرضها عقوبات اقتصادية على الشركات الفنزويلية، مُشيرًا إلى أن الدول الداعمة لفنزويلا يمكنها عرقلة الخطط الأمريكية.

ومن جانبها أشارت "ديلسي رودريجيز" إلى أن بلادها ستنقل مكتب شركة النفط الفنزويلية من العاصمة البرتغالية لشبونة إلى موسكو، بعد فرض الولايات المتحدة عقوبات عليها، في يناير  الماضي.


يُجدر الإشارة إلى أن فنزويلا، تشهد منذ 23 يناير الماضي أزمة سياسية داخلية، بعد انقلاب رئيس البرلمان "خوان جوايدو" على الرئيس الفنزويلي "نيكولاس مادورو"، وسط اعترافات من واشنطن وحلفائها في المنطقة بجوايدو رئيسًا، بينما أعلنت روسيا والمكسيك وبوليفيا تأيدها لمادورو