ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أمس ، أن إن مسؤولين كبار بالبيت الأبيض ، اعربوا عن مخاوفهم بسبب خروج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن السياق الدبلوماسي ، وإعطاء أمر لكبير موظفي البيت الأبيض في مايو أيار بمنح صهره ومستشاره جاريد كوشنر تصريحا أمنيا مما يمكنه من الاطلاع على معلومات شديدة السرية.


وقالت الصحيفة أن " القرارالذي دفع كبير موظفي البيت الأبيض في ذلك الوقت جون كيلي إلى كتابة مذكرة داخلية بشأن تلقيه أمرا بمنح كوشنر التصريح الأمني".

وكتب مستشار البيت الأبيض في ذلك الوقت دونالد مجان أيضا مذكرة داخلية تعبر عن مخاوف بشأن كوشنر وكيف أنه أوصى بعدم منحه ذلك التصريح.


وأفادت نيويورك تايمز بأن المذكرتين تناقضان ما أعلنه ترامب في مقابلة مع الصحيفة في يناير كانون الثاني من أنه لم يكن له دور في حصول كوشنر على التصريح الأمني.