شن "مايكل كوهين" هجومًا حادًا على موكله السابق، الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، واصفًا إياه بالعنصري المحتال، خلال شهادته أمام الكونجرس يوم أمس الأربعاء.

جاء ذلك في تصريحات لكوهين أمام لجنة الإشراف والإصلاح، حيث أعرب عن أسفه بسبب ولائه لترامب قائلاً: أشعر بالخجل لأنني شاركت في التغطية على تصرفات ترامب غير المشروعة بدلا من الاستماع إلى ضميري.


وكان محامي ترامب قد حكم عليه بالسجن بعد إدانته بجرائم يتعلق بعضها بعمله مع الرئيس الأمريكي، لكنه أكد على مؤكدا أنه سيقدم دليلا يكشف مخالفات ترامب، ومن بينها دفع مبالغ مالية لامرأتين قبيل انتخابات 2016.

وأكد كوهين على أنّه سيقول إنّ ترامب كان يدير المفاوضات لمشروع عقاري في موسكو، أثناء حملة الدعاية في انتخابات الرئاسة، رغم إعلانه على الملأ أنّه لا مصالح له في روسيا في مجال الأعمال، مُشيرًا إلى طلب ترامب منه الكذب على زوجته ميلانيا في هذا الأمر.


ومن جانبه صرح "لاني ديفيس" محامي كوهين لشبكة "إيه بي سي"، قائلاً: موكلي سيكشف عن تفاصيل شخصية وتجارب مباشرة لحوادث وسلوكيات قام بها ترامب سيجدها الكثيرون صادمة، وستتسبب في متاعب جديدة لترامب.