قبل ثلاثة أشهر من الانتخابات الأوروبية ووسط قلق من تنامي دور اليمين الشعبوي في المؤسسات الأوروبية، تفرض قضايا الهجرة واللجوء نفسها على برامج الأحزاب الكبرى سعياً لإيقاف المد الشعبوي، فهل الإجراءات التي تتخذها كافية؟

تكتسب الانتخابات الأوروبية المقبلة والمقرر عقدها بين 23 و26 أيار/مايو 2019 أهمية خاصة، ليس لمجرد أنها تعقد دون مشاركة البريطانيين، بل لأنها أول انتخابات من نوعها منذ موجة اللجوء المليونية التي بدأت في عام 2015، والتي استغلها تيار اليمين الشعبوي ليصعد إلى دوائر القرار في بعض الدول الأوروبية.

ووسط تحذيرات أوروبية من إمكانية تدخل دول أخرى في الانتخابات لصالح الأحزاب اليمينية الشعبوية، تعمل أحزاب كبيرة على تجهيز برنامجها الانتخابي، والذي تحضر فيه قضايا الهجرة واللجوء التي ماتزال تثير جدلاً وخلافات بين الحلفاء الأوروبيين.

فالاتحاد المسيحي الديمقراطي الحاكم في ألمانيا جعل من قضية الهجرة إحدى القضايا المركزية في برنامجه للانتخابات الأوروبية. وقال أمين عام الحزب باول تسمسياك في جلسة لقيادة الحزب في برلين يوم الاثنين (25 شباط/فبراير) إنهم يحتاجون لـ "أجوبة ذكية" لحل قضية الهجرة التي تشغل الناس في ألمانيا، مشيراً إلى أن النتائج التي توصلوا إليها في ورشة النقاش للحزب حول موضوع الهجرة، والتي عقدت في وقت سابق من هذا الشهر، ستشغل مكانها في برنامج الاتحاد المسيحي للانتخابات الأوروبية.

CDU-Parteitag in Hamburg (Reuers/K. Pfaffenbach)

ميركل (إلى اليمين) وخلفيتها كرامب- كارينباور: رسم سياسة جديدة للحزب إزاء اللجوء والهجرة

دور اليمين الشعبوي

ومن النقاط التي جاءت في الورقة الختامية للورشة النقاشية وضع نظام أوروبي "ذكي" لمراقبة الحدود، والتأكيد على عدم السماح بتكرار ما حدث في عام 2015، في إشارة إلى سياسة "الأبواب المفتوحة" التي انتهجتها المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، بالإضافة إلى تسهيل ترحيل طالبي اللجوء المرفوضين وذلك بتأمين أماكن أكثر للترحيل.

ويرى المختص بقضايا الهجرة واللجوء في ألمانيا، كريم الواسطي، أن مسألة الهجرة في أوروبا تفرض نفسها على أجندات الأحزاب الأوروبية الكبرى، وذلك من أجل تحجيم تيار اليميني الشعبوي الذي صعد في القارة منذ عام 2015، ويتابع لمهاجر نيوز: "من الضروري مواجهة الأحزاب المتطرفة التي استغلت مسألة الهجرة كورقة للضغط وتخويف المجتمع، وذلك من خلال اتخاذ إجراءات عملية".

لكن الواسطي يرى أن سعي المسيحي الديمقراطي بتشديد سياسة اللجوء "ليست خطوة صحيحة"، ويضيف: "بدلاً من عرض العضلات عن طريق تشديد القوانين، عليهم اتخاذ إجراءات قانونية متلائمة مع القيم الإنسانية للاتحاد الأوروبي".

Italien, Sardinien, Wahlkampf - Matteo Salvini, Vorsitzender der rechtsradikalen Lega, Innenminister (DW/B. Riegert)

وزير الداخلية الإيطالي سالفيني من أبرز وجوه الحكومة الإيطالية الشعبوية الجديدة

خلافات في نفس "العائلة الأوروبية"

وتثير سياسة الهجرة واللجوء حالياً خلافات حادة بين حلفاء أوروبيين من نفس العائلة السياسية، فالاتحاد المسيحي الديمقراطي في ألمانيا والذي يؤكد على ضرورة "التوافق بين الجانب الإنساني والتشديد (في سياسة اللجوء)"، ينتمي أوروبياً لـ"حزب الشعب الأوروبي" والذي ينتمي إليه "الاتحاد المدني المجري"، حزب رئيس الوزراء الهنغاري فيكتور أوربان، المعروف بمناهضته الشديدة للهجرة.

ويزداد الجدل حول إمكانية طرد حزب أوربان من عائلته الأوروبية، خصوصاً بعد حملة أوربان ضد رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر والتي يصوره فيها بأنه "يشجع الهجرة غير الشرعية".

وتظهر لافتات حملة الدعاية الحكومية، التي جرى الكشف عنها الأسبوع الماضي، يونكر مع رجل الأعمال الملياردير جورج سوروس- وهو أحد الخصوم المفضلين لأوربان- وكأنهما يشجعان الهجرة غير الشرعية. وتقول الحملة: "إنهم يريدون فرض حصص إعادة توطين إلزامية. ويريدون إضعاف حقوق الدول الأعضاء (بالاتحاد الأوروبي) لحماية حدودهم، وسيسمحون بالهجرة بتأشيرة مهاجرين".

ورغم الانتقادات الألمانية لأوربان وبعض الأصوات النمساوية والسويدية في عائلة "حزب الشعب الأوروبي" التي تدعو لـ"وضع حد" له أو حتى طرده من "العائلة الأوروبية"، هناك تحفظات ألمانية على طرده.

"ربيع أوروبي مناهض للهجرة"

وقال نائب أوروبي عن الاتحاد الديموقراطي المسيحي: "إذا قمنا بطردهم، فستلقيهم إلى حضن (ماتيو) سالفيني" نائب رئيس الوزراء الايطالي وزير الداخلية وزعيم حزب الرابطة اليميني القومي.

Ungarn, Budapest: Viktor Orban (Getty Images/AFP/A. Kisbenedek)

رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان يريد اتباع سياسة متشددة ضد اللجوء والهجرة

ووسط انتقادات أوروبية مستمرة لسياسات أوربان وسالفيني، يرى المختص بقضايا الهجرة والاندماج، كريم الواسطي، أن السياسة الأوروبية تجاه الشعبويين "يجب أن تكون أكثر صرامة"، مضيفاً أن "التراخي الأوروبي يشجع الأطراف الشعبوية على الاستمرار في سياساتها".

ويسعى سالفيني، المعروف أيضاً بمناهضته للهجرة، لإعداد تحالفات جديدة لما بعد الانتخابات الأوروبية، حيث يقوم باتصالات مع أوربان ومارين لوبن، زعيمة التجمع الوطني اليميني القومي في فرنسا حول هذا الموضوع. وكان سالفيني قد صرح في بداية هذا العام بأنه يسعى إلى بدء "ربيع أوروبي تقوده إيطاليا وبولندا"، مؤكداً على "عدم الرضوخ لاستفزازات بروكسل".

"التشرذم الأوروبي حول الهجرة"

وكشفت توقعات جديدة نشرها البرلمان الأوروبي، استناداً على استطلاعات رأي في دول الاتحاد، أن القوى الموالية لوزير الداخلية الإيطالي المتشدد ماتيو سالفيني والسياسية الفرنسية اليمينية مارين لوبن، ستحقق مكاسب في الانتخابات الأوروبية المقبلة.

لكن الباحثة كورينا هورست من مؤسسة "صندوق مارشال الألماني" الأمريكي للبحوث لا تعطي "أهمية كبرى" لنتائج الاستطلاعات، وخصوصاً قبل عدة أشهر من الانتخابات، وتضيف لـ (أ ف ب): "القضية لا تتعلق بمكاسب الشعبويين بقدر ما تتعلق بتشرذم البرلمان الأوروبي"، وتتابع: "السؤال الأكبر هو كيف سيحكم الاتحاد الأوروبي وسط هذا التشرذم". ولاتزال الدول الأوروبية منقسمة حول تقاسم مسؤولية طالبي اللجوء، رغم انخفاض أعداد المهاجرين الذين يصلون إلى أوروبا بشكل كبير منذ أن بلغ ذروته في عام 2015.

ورغم التوقعات بتحقيق اليمين الشعبوي مكاسب في الانتخابات المقبلة، إلا أن المختص بشؤون الهجرة واللجوء، كريم الواسطي، يرى أن الموجة الشعبوية في أوروبا ستضعف كثيراً أو تنتهي عند اتخاذ الإجراءات المناسبة ضد صعودها، ويضيف: "هم ينطلقون من معلومات خاطئة من أجل تخويف الناس، لكنني متفائل بانحسار هذه المد الشعبوي عند اتخاذ الإجراءات المناسبة للقضايا التي تهم الناس، فالمجتمعات الأوروبية حية وتدرك خطر الشعبويين بعد أن تعلمت من تاريخها".

محيي الدين حسين

المصدر: مهاجر نيوز

  • Sächsische Industriemetropole Chemnitz (picture-alliance/dpa)

    كيف تحولت مدينة كارل ماركس السابقة إلى مسرح للتطرف اليميني؟

    ثالث أكبر مدن ساكسونيا

    بمساحتها البالغة نحو 220 كيلومترا مربعا وعدد سكانها البالغ نحو ربع مليون نسمة، تعد مدينة كيمنتس بعد مدينتي دريسدن ولايبزيغ الشهيرتين، ثالث أكبر مدن ولاية ساكسونيا بأقصى شرق وسط ألمانيا. وكانت واحدة من أهم مدن الصناعة في ألمانيا في القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين.

  • Deutschland Chemnitz Karl Marx Denkmal (imago/ecomedia/robert fishman)

    كيف تحولت مدينة كارل ماركس السابقة إلى مسرح للتطرف اليميني؟

    تغيير الاسم على طريقة السوفييت

    اسمها جاء من نهر كيمنتس الذي يمر بها، وبنهاية الحرب العالمية الثانية تدمر نحو 90 في المائة من قلب المدينة. ومن عام 1953 وحتى 1990 في فترة ما عرف بـ"ألمانيا الشرقية" تحول اسمها لـ"مدينة كارل ماركس"، على غرار ما كان الاتحاد السوفيتي السابق يفعله من إعادة لتسمية المدن مثل ستالينغراد (فولغوغراد حاليا) ولينينغراد (سانت بطرسبرغ).

  • Reichskristallnacht in Chemnitz (picture alliance)

    كيف تحولت مدينة كارل ماركس السابقة إلى مسرح للتطرف اليميني؟

    مشاهد من عصر النازية

    كان برلمان كيمنتس من أوئل البرلمانات، التي سيطر عليها النازيون خلال حقبتهم، ما غير الوجه الثقافي للمدينة. وجرى اضطهاد اليهود ومصادرة أملاكهم، وحرق معابدهم في "ليلة الكريستال". ومن لم يهرب منهم خارج كيمنتس تم ترحيله أو إرساله إلى مراكز الاعتقال.

  • Erfolgreiches Eiskunstlaufpaar aus Chemnitz (picture-alliance/ ZB)

    كيف تحولت مدينة كارل ماركس السابقة إلى مسرح للتطرف اليميني؟

    تأثير سوفيتي كبير

    بعد الحرب العالمية الثانية أصبح النفوذ السوفيتي واضحا في كيمنتس سواء من الناحية العسكرية أو المالية أو التعدين أو حتى الثقافة. وفي فترة الستينات كانت هناك حركة عمران كبرى. وفي السبعينات نالت شهرة في المسرح والرياضة مثل التزلج الفني على الجليد ورياضات الدرجات والسباحة ورفع الأثقال.

  • Neue Fertigungslinie für Dieselmotoren im VW Werk Chemnitz (picture-alliance/ZB)

    كيف تحولت مدينة كارل ماركس السابقة إلى مسرح للتطرف اليميني؟

    مصاعب ما بعد الوحدة

    رغم آلاف الشركات التي أُنشئت في كيمنتس بعد الوحدة الألمانية منذ 1990 إلا أن ذلك لم يخف لسنوات طويلة ما يعانيه السكان من بطالة. غير أن نسبة البطالة بدأت في التحسن فوصلت إلى 13 في المائة عام 2013 لتصبح الآن أقل من 8 في المائة عام 2018.

  • Deutschland Messerstecherei in Chemnitz (picture-alliance/dpa/A. Prautzsch)

    كيف تحولت مدينة كارل ماركس السابقة إلى مسرح للتطرف اليميني؟

    جريمة قتل تفسح الطريق لليمين المتطرف

    مثل غيرها من مدن ولايات شرق ألمانيا وجد اليمين المتطرف نفسه في كيمنتس، رغم أن أعضاء حزب البديل الشعبوي والحزب القومي (النازيون الجدد) في برلمان المدينة هم أربعة فقط من بين 60 عضوا. غير أنه في ليلة السبت/ على الأحد (26 أغسطس/ آب 2018) ظهر اليمين المتطرف بقوة إثر مقتل رجل ألماني عمره 35 عاما، خلال احتفالات المدينة.

  • Chemnitz - Proteste nach Todesfall (Getty Images/AFP/O. Andersen)

    كيف تحولت مدينة كارل ماركس السابقة إلى مسرح للتطرف اليميني؟

    الاحتشاد أمام كارل ماركس

    صدر أمر باعتقال اثنين مشتبه بهما في قتله، أحدهما سوري عمره 23 عاما، والآخر عراقي عمره 22 عاما، يفترض أنهما وجها للرجل الألماني عدة طعنات. وبعدما انتشر خبر مقتله وقعت مظاهرات بعد ظهر الإثنين في قلب مدينة كيمنتس، واحتشدت مجموعات من اليمين المتطرف حول تمثال كارل ماركس.

  • Chemnitz Abbruch von Stadtfest (picture-alliance/dpa/A. Seidel)

    كيف تحولت مدينة كارل ماركس السابقة إلى مسرح للتطرف اليميني؟

    صراع اليمين واليسار وهجوم على أجانب

    بالتزامن مع ذلك تكونت مظاهرة مضادة من قبل الأحزاب اليسارية في نفس المكان، مما حتم تدخل الشرطة لمنع وقوع الصدام. وقام أشخاص من اليمين المتطرف بمهاجمة أجانب في كيمنتس. وفي المساء بدأت المظاهرات تهدأ بعدما أسفرت عن جرح ستة أشخاص، وتقول الشرطة إن عدد المشاركين في المظاهرات جاء أكبر من توقعاتها بكثير.

  • Deutschland Flyer Bündnis unteilbar ruft zu Demonstration auf

    كيف تحولت مدينة كارل ماركس السابقة إلى مسرح للتطرف اليميني؟

    "غير قابل للانقسام"

    أظهرت تلك الأحداث مدى المخاطر التي تحدق بالديمقراطية والتعددية في ألمانيا، وتحدث سياسيون ومشاهير عن قلقهم من الانقسام، وأُعلن عن تنظيم مبادرة "غير قابل للانقسام" (unteilbar#)، من أجل التظاهر في برلين في 13 أكتوبر/ تشرين الأول، ضد الإقصاء وتأييداً لمجتمع ألماني منفتح. وستكون هناك في نفس اليوم مظاهرات في عواصم أوروبية أخرى ضد النزعة القومية. إعداد: صلاح شرارة.

    الكاتب: صلاح شرارة