أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم الأربعاء 27 فبراير ،في منشور على حسابه بـ"الانستغرام"، تراجعه عن تقديم الاستقالة، فيما أجرى اتصالا هاتفيا من وزير خارجية النظام السوري وليد المعلم.

وقال ظريف  إن "كل ما يهمني هو الارتقاء بالسياسة الخارجية لطهران والدفاع عن مصالح الشعب الإيراني الشريف وحقوقه في الساحات الدولية".


وأضاف: "أتمنى أن تتمكن وزارة الشؤون الخارجية، بالتعاون مع الجميع، مع قيادة وتوجيه وإشراف قائد الثورة ورئيس الجمهورية، من الاضطلاع بجميع مسؤولياتها في إطار الدستور وقوانين البلد والسياسات العامة للسلطة".