أشار الرئيس الفنزويلي "نيكولاس مادورو"، إلى أن واشنطن وحلفاءها حاولوا في 23 فبراير استفزاز فنزويلا وإدخال عصابات، لكنهم لم يستطيعوا ولن يستطيعوا.
جاء ذلك في خطاب لمادورو  في ختام القمة العالمية للشعوب للتضامن مع فنزويلا، حيث قال: اليوم باسمكم جميعا أقول لهم ارفعوا أيديكم عن فنزويلا، مُشيرين إلى أن المجرمين على الحدود الكولومبية يصنعون قنابل المولوتوف ويرمونها على الحرس الوطني الرئاسي تحت نظر الشرطة الوطنية الكولومبية.

كما شن الرئيس الفنزويلي هجومًا على نظيره الكولومبي "إيفان دوكيه" قائلاً: المجرمين الذين أرسلتهم هم من أحرقوا شاحنات المساعدات، التي حاولتم إدخالها بالقوة ولم تستطيعوا، أقول لكم بالقوة لن تستطيعوا إدخال شيء أو عمل شيء خارج إرادتنا، مُطالبًا الشعب الكولومبي بضرورة رفض أي محاولة للاعتداء على فنزويلا أو تدخل عسكري أمريكي من الأراضي الكولومبية.


واختتم مادورو تصريحاته مؤكدًا على أن الشاحنات التي كانت تحمل مساعدات إنسانية تم حرقها من قبل مجرمين مأجورين، وعند معاينة المواد بعد الحرق وجدنا أسلاكا شائكة، ومسامير، وكمامات، ومواد مشتعلة، مواد غير إنسانية.