أشار أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي، إلى  أن إفادة ترامب لم تغير آراءهم في ضرورة ممارسة ضغوط على السعودية، بسبب اغتيال خاشقجي وحربها في اليمن.


يأتي ذلك عقب عقد مسئولون من وزارتي الخارجية والدفاع اجتماعا مع أعضاء في بمجلس الشيوخ أمس الاثنين، لمناقشة الوضع في اليمن.
ومن جانبه قال "كريس ميرفي" عضو مجلس الشيوخ: لإفادة الإدارة لا أظن أنهم استمالوا أي قلوب أو عقول.


كما رفض رئيس اللجنة الجمهوري، لكنه قال في بيان في وقت سابق إن الإدارة "في تواصل مستمر" معه فيما يتعلق بالتحقيق في مقتل خاشقجي.

ويدين منتقدو الرياض، ومن بينهم أعضاء بالحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه ترامب، الحرب التي يشنها التحالف بقيادة السعودية في حرب اليمن، بسبب سقوط عدد كبير من القتلى المدنيين، مُبديين غضبهم لمقتل خاشقجي في تركيا وعدم التزام الإدارة بمهلة لتقديم تقرير للكونغرس عما إذا كان مسئولون سعوديون وأفراد من العائلة المالكة، وراء قتل خاشقجي.

يُجدر الإشارة إلى أن مجلس الشيوخ كان د فغل قانون "ماجنيتسكي" في أكتوبر الماضي، كما أعطوا الإدارة مُهلة 120 يوم لتقديم تقرير حول المسئول عن مقتل خاشقجي.

وكان مجلس النواب قد صادق الأسبوع الماضي، على قرار يهدف إلى إنهاء الدعم الأمريكي للتحالف في حربه على اليمن، بعد أن تشرد ملايين اليمنيين بالإضافة إلى مقتل الآلاف من المدنيين