أكد نائب الرئيس البرازيلي "هاميلتون موراو" اليوم الاثنين، على أنه لن يسمح  لواشنطن في ظل أي ظرف من الظروف باستخدام أراضيها كقاعدة لغزو فنزويلا. 


يأتي ذلك تعليقًا على تقارير صحفية تُشير إلى إمكانية السماح للولايات المتحدة باستخدام أراضيها لأي تدخل عسكري ضد فنزويلا.
كما أكد وراو على أن بلاده ستعمل ما في وسعها لتفادى حدوث صراع مسلح مع فنزويلا المجاورة، حسب تصريحاته للصحفيين على هامش مؤتمر "مجموعة ليما".

 


 وأختتم  نائب الرئيس البرازيلي تصريحاته مُشيرًا إلى أن تهديدات أمريكا بالقيام بتدخل عسكري في فنزويلا، غير ناضجة، ولن تكون منطقية.
يُجدر الإشارة إلى أن واشنطن تدعم "خوان جوايدو" رئيس البرلمان المُنقلب على الرئيس الفنزويلي "نيكولاس مادورو"، عقب أيام من نجاح الأخر في الانتخابات الرئاسية بفنزويلا، لكن الولايات المتحدة أعلنت اعترافها بالانقلاب على  مادورو بجانب بعض دول أوروبا.