أشارت صحيفة "الصنداي تايمز"، إلى قيام قوات تابعة للجيش البريطاني بالمشاركة في الحرب ضد داعش.

يأتي ذلك في الوقت الذي أكد فيه البرلمان البريطاني عام 2015، على أن التدخل البريطاني سيكون فقط لتنفيذ غارات جوية ضد التنظيم، حسب مقال نُشر بالصحيفة حمل عنوان "قوات بريطانية خاصة قاتلت في سوريا".

وأوضحت الصحيفة البريطانية أن التدخل جاء بعد الحصول على معلومات تفيد بمقتل "مات تونري" مع جنديين أميركيين في مارس العام الماضي، كما نقلت عن الوزارة قولها إن القوات البريطانية انضمت للقوات المسلحة التابعة لدول أخرى وتعاونت القوات البريطانية الخاصة بشكل دقيق مع القوات الأميركية الخاصة والقوات العسكرية البحرية.