خلال لقاء بايرن وهيرتا برلين الذي انتهى بفوز بايرن بهدف وحيد، رفع مشجعو النادي البافاري لوحة كبيرة تحمل رسالة سياسية كتب عليها "المجرم الحقيقي هو الدولة". فما علاقة الدولة بالدوري الألماني ولمن وجهت رسالة مشجعي البافاري؟

رفع مشجعو بايرن ميونيخ خلال مباراة فريقهم مع فريق هيرتا برلين في المرحلة الثالثة والعشرين من لقاءات الدوري لوحة كبيرة كتب عليها "المجرم الحقيقي هو الدولة، ليس من ينقذ الحياة، قوارب النجاة ليس مجرمة"، حسبما نقل موقع صحيفة "آبند تسياتونغ" الصادرة في ميونيخ. هذه الرسالة ليس لها علاقة بالمباراة ولا بالصراع المحموم على قمة الدوري بين بايرن ودورتموند، بل الأمر له علاقة بحياة آلاف الناس في البحر المتوسط.

 

مشجعو بايرن أرسلوا رسالة سياسية واضحة انتقدوا فيها سياسات الدول الأوروبية التي تجرم عمل طواقم سفن النجاة العاملة في البحر المتوسط، التي تنقذ حياة المهاجرين من أفريقيا إلى أوروبا، حيث تواجه أطقم هذه السفن الخاصة أو التابعة لمنظمات إنسانية مشاكل بالخصوص مع الحكومة الإيطالية. إذ تمنع الحكومة اليمينية هذه السفن من الرسو في موانئها بعد إنقاد المهاجرين.

يذكر أن الناي البافاري فاز على هيرتا برلين بهدف نظيف ومازال يلاحق غريمه دورتموند في الصراع على قمة الدوري، لكن دورتموند عاد لاحتلال القمة من جديد برصيد 54 نقطة بعد فوزه على ليفركوزن يوم أمس الأحد بثلاثة أهداف لهدفين.

التعليقات على مبادرة مشجعي بايرن جاءت على موقع تويتر مختلفة، أحد المعلقين كتب أنه ليس مشجعا لبايرن، لكنه اعتبرها بادرة جميلة من المشجعين. وفيما طالب آخرون أن تكون الهجرة منظمة، انتقد أحدهم وصف دولة معينة تحكم بالدستور "بالإجرام".

ع.خ

  • Fußball Liverpool Trainer Jürgen Klopp (Getty Images/AFP/P. Ellis)

    يورغن كلوب.. القلب النابض بسحر المستديرة

    "نثق بكلوب"

    سرعان ما استحوذ المدرب الألماني يورغن كلوب على قلوب مشجعي ليفربول عندما قال في يومه الأول بالنادي: "علينا تحويل المشككين في النادي إلى مؤمنين بقوته وقدراته"، حتى أن البضاعة الأكثر رواجاً في متجر النادي باتت قميص كُتب عليه: "نثق بكلوب". ورغم شهرة كلوب الرياضية إلا أنه بدأ بعيداً عن ميادين الكرة.

  • Jürgen Klopp als Jugendspieler (picture-alliance/dpa)

    يورغن كلوب.. القلب النابض بسحر المستديرة

    صورة مع زيلر

    ولد يورغن كلوب عام 1967 في مدينة شتوتغارت الألمانية، ولعب في صفوف شباب نادي توس إيرغينتسينغن حيث شارك في إحدى البطولات الرياضية في هامبورغ، كما تظهره هذه الصورة (الثاني على اليسار في الأعلى) مع أسطورة هامبورغ أوفه زيلر. حينها لم يعلم أحد أن حلم الكثيرين من عشاق الكرة سيصبح الحصول على صورة سيلفي مع كلوب.

  • Jürgen Klopp (picture-alliance/dpa/K. Nietfeld)

    يورغن كلوب.. القلب النابض بسحر المستديرة

    أسلوب بسيط ومحبوب

    لم يكن المهاجم كلوب ساحر المستديرة، فسرعان ما غُير مركزه من مهاجم إلى مدافع في صفوف نادي "أف أس في ماينز 05" في الدرجة الثانية، وبات معروفاً بأسلوبه البسيط والمباشر، وهو ما أحبه مشجعو النادي فيه. وكان اللاعب الوحيد في صفوف ماينز الذي ملك ناديه الخاص من المعجبين باسم "الكلوبيون".

  • Deutschland Mainz 05-Trainer Jürgen Klopp 2001 (picture-alliance/dpa/T. Mrotzkowski)

    يورغن كلوب.. القلب النابض بسحر المستديرة

    18 عاماً في صفوف ماينز

    عام 2001 ترك كلوب اللعب ليباشره من مقعد المدربين. وبعد محاولتين فاشلين، نجح ماينز تحت قيادة كلوب عام 2004 في تحقيق انطلاقته التاريخية إلى دوري الدرجة الأولى من البوندسليغا. وبعد عودته إلى دوري الدرجة الثانية عام 2007 وفقدان فرصة الصعود في العام اللاحق ترك كلوب ماينز، بعد 18 عاماً في صفوفه كلاعب ومدرب.

  • Jürgen Klopp 2008 – Brillenträger des Jahres (KGS )

    يورغن كلوب.. القلب النابض بسحر المستديرة

    صاحب أفضل نظارة عام 2008

    وفي وسائل الإعلام الألمانية فإن طبيعة كلوب المنفتحة وخفيفة الظل أثارت إعجاب جمهور الكرة، حتى أنه بات ما يشبه "الموضة". وحتى نظاراته التي يضعها بات يُنظر إليها بشكل إيجابي في الرأي العام الألماني.، وهو ما دفع "جمعين صانعي النظرات" إلى تتويجه عام 2008 بلقب "أفضل صاحب نظارة في العام".

  • Jürgen Klopp Borussia Dortmund (picture alliance/dpa/B. Thissen)

    يورغن كلوب.. القلب النابض بسحر المستديرة

    صانع النجوم

    منتصف 2008 أصبح كلوب مدرباً لبروسيا دورتموند. وكانت للمشاكل النادي المالية الحادة التي بدأت قبل ثلاثة أعوام من ذلك، أثرها الكبير في تراجع مستوى النادي كروياً. لكن كلوب وعد بإعادة الفريق إلى جادة الانتصارات. وكان شعاره: عدم شراء النجوم بل صنعهم. وهكذا وضع ماتس هوميلز ونيفن سوبوتيتش في قلب الدفاع رغم أنهما لم يتجاوزا الـ19 من العمر.

  • Jürgen Klopp holding the Bundesliga title (Picture-alliance/dpa/T. Silz)

    يورغن كلوب.. القلب النابض بسحر المستديرة

    ثلاثة ألقاب في عامين

    ونجحت وصفة يورغن كلوب هذه في إعادة بروسيا دورتموند إلى بريقه وتألقه، ففاز عام 2011 بدرع الدوري الألماني، وكان طعم هذا الانتصار مختلفاً حين احتفل كلوب مع الجماهير في ساحة بورسيشبلاتس. وفي 2012 فاز أسود ويستفاليا بقيادة كلوب بالثنائية.

  • Jürgen Klopp und Schiedsrichter Stefan Trautmann (picture-alliance/augenklick/firo Sportphoto)

    يورغن كلوب.. القلب النابض بسحر المستديرة

    وللسقطات وقتها

    على الرغم من كل الجاذبية والذكاء الذي يتمتع به كلوب، إلا أن حماسته توقعه في كثير من الأحيان في المشاكل، فمثلاً هنا عام 2010 حين تنازع مع الحكم الرابع شتيفان تراوتمان. بعد أن رأى كلوب هذه الصورة قال: "نفسي أنا شعرت بالخوف من هذا. لم يكن هذا من التصرفات اللائقة".

  • Jürgen Klopp holding Marcel Schmelzer (picture alliance/augenklick)

    يورغن كلوب.. القلب النابض بسحر المستديرة

    خسارة مريرة في ويمبلي

    في 2013 كان كلوب على وشك الحصول على لقبه الدولي الأول في المباراة النهائية من منافسات دوري أبطال أوروبا التي جمعته بالمنافس اللدود بايرن ميونيخ على ملعب ويمبلي بلندن. لكن بروسيا دورتموند خسر بهدفين مقابل هدف واحد بعد أن سجل الهولندي أريين روبن هدف الفوز في الدقيقة قبل الأخيرة من المباراة.

  • Jürgen Klopp (Reuters/Ina Fassbender)

    يورغن كلوب.. القلب النابض بسحر المستديرة

    وداعاً دورتموند!

    منتصف 2014 حل دورتموند وصيفاً لبطل الدوري للمرة الثانية على التوالي، ثم بدأ التدهور. بعد 18 مباراة من الموسم اللاحق حل دورتموند في المركز الأخير من الترتيب. وبدا كلوب مرهقاً، لكنه تمكن من قيادة النادي للعب في الدوري الأوروبي ونهائي كأس ألمانيا 2015 أمام فولفسبورغ، الذي خسره دورتموند 1.3. حينها أعلن كلوب رحيله عن دورتموند.

  • Jürgen Klopp (Getty Images/A. Livesey)

    يورغن كلوب.. القلب النابض بسحر المستديرة

    بدء الحقبة الإنجليزية

    بعد راحة من هموم الفوز والخسارة امتدت لعام وخمسة أشهر، قُدم كلوب في أكتوبر/ تشرين الأول 2015 مدرباً جديداً لليفربول الإنجليزي. وتمكن في وقت قياسي من تطوير أداء الفريق وقاده لنهائي دوري الأبطال في الموسم الماضي قبل الخسارة أمام ريال مدريد (1-3). كما ينافس بشكل متقارب جداً على لقب الدوري الإنكليزي الممتاز هذا الموسم مع مانشستر سيتي.