أوضح بيان أصدرته وزارة الخارجية الأمريكية، أمس السبت، بأن هيذر ناورت التي اختارها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لشغل منصب سفيرة أمريكا لدى الأمم المتحدة اعتذرت عن الترشح.

وكتبت نويرت بيانها المقتضب بعد الانتقادات الشديدة التي طالتها على مدى أسابيع والتي بلغت حدّ الاستهزاء بها والتشكيك بمؤهّلاتها لتولّي هذا المنصب البالغ الحساسيّة لا سيّما وأنّ خبرتها الدبلوماسية تنحصر بمنصب الناطقة باسم وزارة الخارجية الذي تولّته في أبريل 2017.


وقالت ناورت، التي كانت متحدثة باسم الوزارة قبل اختيارها لمنصب سفيرة بالأمم المتحدة: "كانت فترة الشهرين الماضيين مرهقة لعائلتي، ومن ثم فإن من مصلحة عائلتي أن اعتذر عن الترشح".


ويأخذ العديد من معارضي ترامب على مرشّحته لخلافة نيكي هايلي،  تفتقر في الواقع إلى المهارة والحنكة اللازمتين للتفاوض مع الدبلوماسيين.