أعلن "باتريك ستايجر" متحدث الجيش الفرنسي يوم أمس السبت، أن القيادة العسكرية أمرت بمعاقبة قائد المدفعية الفرنسية في العراق "فرانسوا ليجرير"، لانتقاده أسلوب قتال الجيش الأمريكي شرق سوريا.

جاء ذلك حسب ما نقلته وكالات أنباء عالمية، أكد على أن الكولونيل الفرنسى انتقد الأساليب القتالية لأمريكا عبر الموقع الرسمي للدراسات الوطنية الفرنسي، حيث قال: دمرنا بشكل هائل البنية الأساسية وأعطينا الناس صورة مقيتة لما قد تكون عليه عملية تحرير بلد على الطراز الغربي مخلفين وراءنا بذور ظهور وشيك لعدو جديد.


وأضاف القائد الفرنسي: كان بإمكان التحالف القضاء على المقاتلين الذين لا يتجاوز عددهم ألفي مقاتل، ويفتقرون إلى الغطاء الجوي أو العتاد التكنولوجي الحديث، بشكل أسرع وأكثر كفاءة بكثير من خلال إرسال ألف جندي فقط، مُتسائلاً: كم بلدة ينبغي أن يحدث فيها ما حدث في هجين كي ندرك أننا نسلك المسار الخطأ؟

الجدير بالذكر أن فرنسا تُشارك واشنطن في تحالفها الدولي، الذي تشن من خلاله غارات على سوريا والعراق وسط إدعاءات من قيادات التحالف بشن تلك الغارات على تنظيم داعش.