أشار الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، إلى أن الاتحاد الأوروبي يرفض انضمام تركيا إليه بسبب كونها بلد مسلم.
جاء ذلك حسب تصريحات الرئيس أردوغان لقناة تُركية، أكد خلاله على أن الاتحاد الأوروبي لا يقبلنا لأننا مسلمون، فليقولوا بصراحة لكنهم لا يستطيعون، مُتهمًا القادة الأوروبيين بازدواجية المعايير تجاه بلاده، معتبرا أنهم يقولون شيئا أمام الكاميرا، وشيء آخر خلف الأبواب المغلقة.

كما الرئيس التُركي إلى أن بروكسل تعرقل مساعي بلاده لعضوية الاتحاد إذ يزيد باستمرار  شروطه بخصوص العضوية، فقد بدأها بـ 15 مطلبا ورفعها إلى 35.

الجدير بالذكر أن أنقرة تسعى  منذ عقود إلى الانضمام للاتحاد الأوروبي، ورفعت طلبا رسميا بهذا الشأن عام 1987، لكن خلافات بين الطرفين تسببت بتعثر المفاوضات منذ إطلاقها في 2005 وحالت دون التوصل إلى اتفاق.