أعلنت شركة تركية عن بداية تصديرها سلاحا مضادا لطائرات بدون طيار، يعد الأول من نوعه في الصناعة المحلية.      

وقال المنسق العام لشركة "حرب أرغيه"، أيتكين غوجلو، إنهم صدروا السلاح إلى أذربيجان، ويجرون حاليا مفاوضات مع 5 دول، ترغب في استيراده.

وأوضح أن أذربيجان اختبرت بنجاح السلاح "الكهرومغناطيسي" المضاد للطائرات المذكورة قبل موافقتها على استيراده.          
 
وذكر أن هناك دولة عربية، لم يفصح عن اسمها، ترغب في استيراد كمية كبيرة من السلاح المضاد للطائرات بدون طيار.

وأكد أنهم بصدد زيادة استثماراتهم وتعزيز قدراتهم في هذا المجال، وتأسيس خطوط إنتاج تجارية.

ونوه إلى أن هناك إقبالا كبيرا من شركات الأمن الخاص، على منتجهم، لا سيما الشركات التي تحرس المؤسسات العامة، وأنهم في مرحلة توقيع عقود الصفقات معها.

وقال إن "شركتهم تعد الوحيدة في القطاع الخاص بتركيا، التي تنتج سلاحا مضادا لطائرات دون طيار، وبسعر أرخص مقارنة مع أسلحة مشابهة في الخارج". 

وتستخدم القوات المسلحة وفرق الأمن التركية هذا السلاح بشكل فعال في عملياتها.

وتأسست شركة "حرب أرغيه" (Harp Arge) العام الماضي لتلبية احتياجات القوات المسلحة في مجال الأسلحة المضادة للطائرات دون طيار، ومستلزمات الحرب الإلكترونية.

المدفع "بوران"

وفي السياق ذاته، سبق أن كشفت القوات المسلحة التركية، في شباط/ فبراير عن تطوير مدفع محلي الصنع أطلقت عليه اسم "بوران"، وأكدت أنه سيضاعف من قوّة الجيش التركي في جهوده لمكافحة الإرهاب.


وأكدت القوات المسلحة، أن الإنجاز يأتي في إطار جهود الحكومة التركية لدعم قطاع التصنيع العسكري محليا وتقليل الاعتماد على الاستيراد الخارجي.

وساهم في تطوير المدفع "بوران" مجموعة من المهندسين الأتراك، بالتعاون مع الشركة الميكانيكية والصناعة الكيميائية "MKEK" وشركة "آسلسان".

ويبلغ قطر المدفع بحسب الشركة المصنّعة، 105 ملم، كما يتميز بنظام مرن لإطلاق النار يمنحه فاعلية أكبر وقادر على إطلاق 6 قذائف في الدقيقة الواحدة بمدى أفقي يصل إلى 17 كيلومترا.