لقي 31 شخصا مصرعهم، وأصيب عشرات في سلسلة انفجارات هائلة دمرت سوقا للألعاب النارية خارج العاصمة المكسيكية، الثلاثاء.

وأظهرت لقطات تلفزيونية سلسلة من الألعاب النارية تنفجر في الجو مساء الثلاثاء، بينما ترتفع سحابة ضخمة من الدخان فوق السوق.

وهذه هي المرة الثالثة في نحو عشر سنوات التي تقع فيها انفجارات في سوق سان بابليتو للألعاب النارية، في تولتيبيك، على بعد نحو 32 كيلومترا إلى الشمال من مكسيكو سيتي.

ووقعت الانفجارات في فترة الاستعدادات لعيد الميلاد، حيث يقبل المكسيكيون على شراء الألعاب النارية.

وتعهد إيروفيل أفيلا، حاكم ولاية مكسيكو التي تقع فيها تولتيبيك، بتحديد المسؤولين عن الانفجارات ومعاقبتهم، وبتقديم المساعدة للذين فقدوا مصادر دخلهم.

وكان انفجار قد وقع بالسوق الشعبية في أيلول/ سبتمبر 2005، قبيل احتفالات عيد الاستقلال وأسفر عن إصابة العشرات.