أثار حديث أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، أحمد كريمة، عن طهارة الخنزير والكلب جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وقال كريمة، في لقاء على التلفزيون المصري، إن الكلب طاهر وليس نجسا، وكذلك الخنزير، مستشهدا برأي الإمام مالك بن أنس، بأن "كل حي طاهر".

 

وأضاف: "النجاسة ليست أصلية عارضة، والكلب خلق من خلق الله عز وجل والله لم يخلق أشياء نجسة، والنجاسة عارضة ويمكن أن تكون في اللعاب فقط، وإنما جسد الكلب إذا لمس إنسان فهو أمر عادي، لأن الكلاب تعيش في البيوت وتمشي مع الحيوانات الأخرى، وعندما تجد صاحبها تلتصق بالإنسان، ولا بأس من تربية الكلاب".

وأردف: "حتى إن الإمام مالك بن أنس توسع وقال، إن الخنزير كحيوان أو ككائن حي طاهر رغم أننا لا نأكل لحمه وفقا لنص القرآن الكريم، ومع ذلك الخنزير كالكلب طاهر الذات أو الجسد، وهذا يؤكد أن الله لا يخلق شيئا نجسا"، مستطردا: "يجب ألا نأخذ موقف عدائي من الكلب".