احتجت مؤسسات هولندية ثقافية على إجراءات حكومية، تفرض عليها مواصلة الإغلاق، وقامت بتحويل أماكن العزف إلى صالونات حلاقة.

وحظي هولنديون بفرصة الحلاقة الفخمة، في ظل قيام فرق فنية بعزف أوركسترا كاملة بجوارهم، كما تحولت القاعات الفنية إلى مراكز للاعتناء بالإظافر أمام لوحات فنية.

وشارك في الاحتجاج قرابة 70 مركزا ثقافيا رفضا لتعديلات الحكومة على سياسة الإغلاق.

واستهدفت المؤسسات الثقافية من هذه الخطوة الاحتجاجية، الالتفاف على القرارات الحكومية، لتواصل فتح أبوابها وممارسة نشاطاتها.

وقالت مديرة متحف فان جوخ، إنها تواصلت السلطات معها لإيقاف هذا الاحتجاج، متوقعة اضطرارهم للإغلاق مرة أخرى إذعانًا لهم، لكنها أضافت أنهم أرادوا أن يثبتوا أن متحفهم مكان آمن للزوار.